صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

قصه الشيخ شالح بن هدلان القحطاني

الموضوع في 'أرشيف صحراء الأنمي' بواسطة ياجامي لايت, بتاريخ ‏23 ابريل 2009.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. هو الفارس شالح بن حطاب بن هدلان نشأ بين أفراد قبيلة الخنافرة والتي هي فخذ من قبيلة آل محمد القحطانية

    عاش إلى سنة 1340هـ وكان مثالاً بشجاعته وامانته وصدقه وحسن خلقه وكرمه ووفائه ’ وكان يحكم لحل المشاكل سواء كانت على مستوى فري أو قبلي وكان محبوباً عند قبائل قحطان والقبائل الأخرى المجاورة

    وكان له أخ شقيق أصغر منه يسمى ( الفديع ) كان مثالياً بشجاعته وجرأته وإقدامة في ساحات الوغى لدرجة المغامرة بنفسة

    وكان وفياً مع أخيه شالح خادما مطيعاً له اميناً محباً له تحمل كل المشاق عن أخيه شالح 0 وأصبح هو حامي ظغينتهم وكانت إبلهم لاتذهب للمرعى إلا وهو معها مدججاً بالسلاح ممتطياً صهوة جواده وكانت القبائل الأخرى لا تجرؤ على الأقتراب منها مادام الفديع معها

    وذات يوم ومع بزوغ الشمس وأخاه شالح جالس حول ناره يتناول القهوة التفت إلى الإبل وهي في مباركها قرب لبيت رآها تعتب في عقلها ولم ير الفديع

    فنادى شالح : الإبل تعتب في عقلها والفديع غايب عنها اين هو

    فقيل له: إن زوجتك تغسل رأسه وترجله داخل البيت

    فقام غاضباً وقال : الإبلحائرة في مباركها ولم تذهب إلى المرعى وأنت عند النساء يغسلن رأسك ثم أخذ من التراب ووضعه على راس أخيه

    فقام الأخ البار خجلاً من أخيه وأخذ يمسح التراب عن رأسه وهو يردد ــ العفو يا أخي العفو يا أخي ــ ثم طلب من زوجة اخيه أن تسرج جواده وتحضر سلاحه وذهب للإبل مسرعاً

    أما شالح فقد رجع إلى قهوته وجلس حولها وعندما أطلق الفديع عقل الإبل ذهب إلى أخيه يمشي بحذر وبخفة متناهيه من حيث لايشعر به فقبل رأسه وقبل مابين عينيه وقال في أمان الله يا أخي وركب جواده وتبع إبله

    وعند غروب الشمس عاد الفديع مع إبله ثم أقبل إلى مكان أخيه في مجلسه عند القهوة وأخذ يصب لإخيه القهوة ويقص عليه أخبار يومه الفائت ويداعبه بالنكات المضحكة ويحاول أن يثبت لإخيه انه لايحمل في نفسه عليه شيء وانه لم يغنظ من حثو أخيه التراب على رأسه وكل همه رضا أخوه عليه

    وفي أحد الأيام وعندما عاد الفديع بعد غروب الشمس وجلس عند أخيه كعادته 0لاحظ الفديع أن أخاه كثير التفكير وشارد البال ’ فسأله مابه وما لذي يشغل تفكيره

    فقال له شالح : ياأخي ليس بي شيء ألا أنني أفكر في حالتك لأنني أتعبتك في هذه الدنيا وأنت وحدك تتحمل المشاق عني 0 وكم اتمنى أن أبنائي كبار ليساعدوك

    فقال الفديع : يا أخي أنا سعيد في خدمتك وكل ما أوده أن اكون وفياً معك وأن أنال على رضاك دائما ثم أنشد :

    يابو ذعار اكفيك لوني لحالي **** واصبر على الدنيا وباقي تعبها

    وان غَمْ اخوه معثرين العيالي **** انا لخُويه سعد عينه عجبها

    وان جن مثل مخزمات الجمالي **** كم سابق تقزي ونا من سببها

    كم خفرة قد حرَّمت للدلالي **** لبست سوادٍ عقب لذة طربها

    وان جيت لي قفرٍ من النشر خالي **** يفرح بي الحواز يوم أقبل بها

    افديك يا شالح بحالي ومالي **** يا فارس الفرسان مقدم عربها

    يا مْتِيِّه ابله بروس المفالي **** ياللي حميت حدودها يا جنبها

    قال هذه الأبيات لأخيه فتأر شالح بها وأجابه بهذه القصيدة :
    ما ذِكر حيٍ بكى حي ياذيب **** واليوم أنا بابكيك لو كنت حيا

    ويا ذيب يبكونك هل الفطَّر الشِّيب **** إن لايَعَتهُم مثل خيل المحيا

    وتبكيك قطعان عليها الكواليب **** وشيَّال حِمل اللي يبون الكفيا

    وتبكيك وضح علقوها دباديب **** إن رددت من يمة الخوف عيا

    ويبكيك من صكت عليه المغاليب **** إن صاح بأعلى الصوت ياهل الحميا

    ننزل بك الحزم المطرِّف ليا هيب **** إن رددوهن ناقلين العصيا

    أنا أشهد إنك بيننا منقع الطيب **** والطيب عسرٍ مطلبه ما تهيا

    بعد القصيدة السابقة الذي جادت بها قريحة شالح بن هدلان أردفها بقصيدة أخرى على نفس البحر والقافية 0000 لم يخف فيها الآمه ولواعجه فقد جاوب الذئاب بعويلها ثم رجع إلى خالقه وطلب منه الفرج ولام نفسه وأعترف أنه هو السبب بتحريض ابنه ــ ذيب ــ

    على غزوته المشئومة وبعد ذلك عزى نفسه بركوبه الهجن وانه يتقدم بها على أعدائه حتى ينيخها على مقربة من البيوت الكبار ويتخطى الأطناب ويكسب الناقة الحائل التي تهاوي الجمل وتجعل منه خليلاً لها

    ثم أخذ يوصي جماعته بأن يختاروا النسب الجيد المناسب ليأتيهم الأولاد الشجعان النجباء وقال لهم ان بنت الرديء تأتي بولد همه أن يشبع بطنه ويجد ملذاته 00 رديء الهمة ميت الأنفة تافة الفكر والرأي

    وهذه القصيدة

    ذيب عوى وانا على صوته اجيب **** ومن ونتي جضَّـت ضُواري سِـباعه

    عز الله اني جــاهلٍ ما اعلم الغيب **** والغيب يعلم به حفيظ الوداعة

    يالله يارزاق عـكـف المــخــالـــيب **** يامحصي خلقه ببحره وقاعه

    تفرج لمن صــابه جروح معاطيب **** وقلبه من اللوعات غادٍ وِلاعه

    إن ضاق صدري لذت فوق المصاليب **** مانيــب من يشمت فعايل ذراعه

    صار السبب مني على منقع الطيب **** ونجمي طمن بالقاع عقب أرتفاعه

    ياطول ماهيجتـهن مع لواهــــيب **** ولاني بداري كسرها من ضلاعه

    وياطول ما نوَّختها تصرخ النيب **** وزن البيوت اللي كبار رباعه

    واضوي عليهم كنهم لي معازيب **** إليا رمى زين الوسايد قناعه

    أضوي عليهم واتخطى الاطانيب **** وآخذ مهاوية الجمل باندفاعه

    أبا انذر اللي من ربوعي يبا الطيب **** لا ياخذ إلا من بيوت الشجاعه

    يجي ولدها مــذرب ٍ كنّه الذ يـب **** عزٍّ لبوه وكل ماقال طاعه

    وبنت الردي ياتي ولدها كما الهيب **** غبنٍ لبُوه وفاشله بالجماعه

    يا كبر زُوله عند بـيــــت المعازيب **** متحرّ يٍ متى يقدم متاعه
    بقي شالح بن هدلان حزيناً كظيماً يسهر أيامه ولياليه * ولايفارق نار قهوته 0حيث يسلي نفسه ويداي جراحاته بانينه وآهاته

    وذات ليله وهو ساهر مع أحزانه 0 كان هناك شخص من قبيلة قحطان يسمى الهويـــدي قد ضـــاع صقره وأخذ يبحث عــنه ويسال رافعاً صـــــوته كـلــما مــر بــنـــار قــطـــــين منادياً ( من عيّن الطير )

    فعرفه شالح وسكت عنه أول مرة ثم عاد إليه مرة ثانية ماراً ببيته 0 بعد أن مر بنيران الحي وسأل عن طيره ثم استمر بسؤاله ماراً بكل نار يراها 0وعاد إلى شالح للمرة الثالثة فناداه شالح والهويدي لا يعرف أن النار هي نار شالح بن هدلان 0 وعندما عاد لكز هجينه بعقب رجله وجاء مسرعاً ظناً منه أن المنادي يبشره بصقره

    وعندما اناخ هجينه واقترب من المنادي تبين له أنه الأمير شالح بن هدلان والد ذيب 0 الذي لازال يصارع أحزانه فأعتذر الهويدي لشالح وأقسم له بالله أنه لم يكن يعرف أن هذه النار هي نار شالح 0 ثم قبل جبينه معتذراً وطالباً السماح فأذن له بالجلوس حوله وأخذ شالح يصب القهوة ثم قال هذه الأبيات

    إن كان تنشد يالهويدي عن الطير **** الطير والله يالهويدي غدا لي

    طيري عذاب معسكرات المسامير ****إن حل عند قطيّـهن الجفالي

    إن جـا نهار فيه شر بلا خير **** وغدا لهن عند الطريح اجتـوالي

    أن دبـّـرن خيل وخيل مناحـير **** وغدن مثل مخزمات الجمالي

    على الرمك صيده عيــال مناعير **** وشرّه على نشر الحريب الموالي

    يضحك ليا صكت عليه الطوابير **** طير السعد قلبه من الخوف خالي

    خيّالنا وإن عرجدنّ المظاهير **** وزيزوم عيرات طواها الحيالي

    غيث لنا وإن جت ليالي المعاسير **** وبالشح ريف ٍ للضعوف الهزالي

    يسقي ثراه من الروايح مزابير **** تمطر على قبرٍ سكن فيه غالي

    ..

    هذي قصة الشيخ شالح بن هدلان واللي كتبها الامير محمد السديري رحمه الله من كتاب ابطال من الصحراء


    منقول
     
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    نبذة تعريفية عن الشيخ زايد رحمه الله.. أرشيف صحراء الأنمي ‏8 يوليو 2010
    محطات في حياة الشيخ عبد الله ابن جبرين رحمه الله أرشيف صحراء الأنمي ‏16 يوليو 2009
    الاوامر والنواهي’’’خالو إبراهيم آل الشيخ أرشيف صحراء الأنمي ‏4 يونيو 2009
    المعتمد الخراز يفوز بجائزة الشاعر محمد الشيخي أرشيف صحراء الأنمي ‏22 ابريل 2009

  3. [​IMG]

    دائمآ مبدعـــ ...

    بإنتظار جديدكــ بكل شوقـــ ...