صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

اول مرة احلل شخصيتي 90% صحيحه تفضلو حللوا شخصياتكم

الموضوع في 'المنتدى العام' بواسطة The Lost, بتاريخ ‏15 أكتوبر 2007.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. بسم الله الرحمن الرحيم





    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته





    انا انسان اقدر شي اسمه اظهار المحاسن والعيوب بالشخصية..عشان اطور نفسي ..


    المهم اني حصلت ه الموقع.. بصراحه انا كثير يحللوني وكثير اختبارات حللتني .. لكن مثل ه الاختبار للآن ماحصلت



    تفضلوا




    الطريقة : زيارة الصفحة التالية ..


    http://www.upower.net/test/index.php



    صفحة التسجيل00


    التسجيل .


    استقبال البريد ومن ثم التفعيل .


    الاجابة ..



    ظهور التحليل آخر خطوة .




    وننتظر تحليلكم




    وحياكم لله ^_^
     
    • أعجبني أعجبني x 1
  2. النتيجة :




    بسم الله الرحمن الرحيم




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد أهلاً وسهلاً بك وإليك تحليلاً مفصلاً لشخصيتك وأرجو منك ملاحظة التالي:




    1. إن غاية هذا التحليل بل الموقع كله هي مساعدة المتلقي في معرفة نفسه طاقاتها وقدراتها واستخدامها في تحقيق السعادة في الدنيا والآخرة


    2. إن دقة ما في هذا التحليل يعتمد على صدق ودقة الإجابات التي تم إدخالها إثناء الاختبار وحسب حالتك الشعورية أثناء الإجابة ومدى فهم الأسئلة.


    3. لا بد من قراءة التحليل قراءة متمهلة بقلبك لا عينك فقط وقراءة كاملاً دون ترك أي جزءً منه




    أولاً: تحليل الشخصية في أحسن حالاتها




    أنت إنسانة اجتماعية دافئة المشاعر صاحبة قدرة عجيبة تمكنك من معرفة قدرات الآخرين واستحثاثها واستخراجها بشكل قد يثير استغراب حتى أولئك الآخرين أنفسهم, فمثلا قد تلقين شخصاً عادياً قد لا يبدو عليه في وقت لقاءك معه نبوغ أو تميز فتكونين أنت الوحيدة التي تتنبئين له بمستقبل مشرق بل قد تكونين أكثر منه تأكدا أنه يملك تلك القدرات الدفينة وغالبا ما تتحقق نبوءاتك بما أعطاك الله من ملكة وقدرة على استخراج طاقات الناس وتشجيعهم على تفجيرها واستغلالها.


    أنت بطبعك تتوقعين الخير والبر في كل من هم حواليك ولا تحبين الفوضى وأنصاف الحلول بل تحبين أن تترتب وتستقر الأمور من حولك يعني تحب أن تعرفي رأسك من رجليك كما يقال. أنت إنسانة عاطفية مخلصة وأهل للثقة ( يمكن للناس أن تثق بك وقد تكونين جديرة بذلك) أنت تحبين أن تدعمي وتساعدي الآخرين والأخريات ولك فضول شديد بالأفكار والنظريات والمعلومات الجديدة تتشوقين دائما إلى الاحتمالات المستقبلية والتطورات الأحداث الممكنة وخصوصا إذا كان لها تأثير عليك أو على الناس بشكل عام. يحفزك الشعور بإمكانية المساهمة في خير البشر والبشرية فمثلا قد يجعلك هذا الشعور تشاركين في لجنة أو تحضرين مناسبة أو فعل ما ترينه مناسبا لتحقيق ذلك الهدف النبيل.


    أنت كذلك إنسانة حالمة مبدعة تحبين التغيير والتنوع قلما تفعلين الشيء نفسه باستمرار تعشقين التحديات الجديدة التي تظهر في دنياك و تضفي إثارة و متعة على حياتك. في الغالب أنت إنسانة نشطة متفائلة شديدة الوعي لحاجات الآخرين مستمعة جيدة وداعمة مخلصة للآخرين ولك مجموعة من القيم و المبادئ التي تؤمنين بها مثل الشرف أو العدل والمساواة أو حب الخير وما شابه ولا تجدين أي حرج أو خجل أو غضاضة في التصريح بتلك المبادئ والقيم للآخرين.


    علاقاتك مع الآخرين والأخريات واسعة وعديدة ولكنك تقدرين بشكل خاص العمق و الأصالة في العلاقات وهي عادة العلاقات التي تجمعك بالمقربين والمقربات منك من أحباب أو صديقات. أنت بطبعك تحبين أن تكون حياتك منظمة ومرتبة وتحبين أن تخططي لما تقومين به مسبقا وتحبين التنظيم و القوانين المنظمة طالما أنها لا تؤثر سلبا على حياة الناس. عموما يرى فيك الناس إنسانة اجتماعية مهذبة متحملة للمسؤولية تجيدين التحدث بطلاقة و تمكن وتلعبين دور المحمسة أو المعلمة التي تعرف كيف تقود الآخرين و الأخريات إلى ما فيه الخير والصلاح.




    ابرز العيوب في شخصيتك:




    إليك في هذا الجزء من التحليل ابرز عيوب شخصيتك التي تحدث عادة في الإنسان وهي متفاوتة في القوة والضعف حسب قوة إيمانك بالله فكلما زاد إيمان الإنسان زادت قدرته في السيطرة على شهوات ومنعها من أن تجره للوقوع فيما يضره في الدنيا أو في الآخرة وقد قال الحق سبحانه وتعالي " فَأَمَّا مَن طَغَى (37) وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (38) فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى (39) وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) " وهذه هي أبرز عيوبك:




    · الشعور بالضياع بعض الأحيان وعدم معرفة الوجهة في هذه الحياة وقد تتألمين وتتعبين كثيرا من طرح السؤال من أنا؟ وماذا أريد في هذا الحياة؟ وما هو المصير؟ في بعض الأوقات؛ وقد قال الله تعالى: "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ(56)"


    · المثالية الزائدة التي قد تصل إلى حد أنك ترين العالم والحياة بصورة متشائمة لا ترى إلا جانب الظلم وعدم المساواة فيها وقد يصل الأمر إلى الشعور بغياب قوة العدل في هذا العالم وتناسي أن الحياة مجرد اختبار وابتلاء من الله يمر فيه الإنسان وقد قال تعالى "وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ وَكَانَ رَبُّكَ بَصِيرًا" ومعنى فتنة أي اختبار والناجح هو الذي يصبر ابتغاء ما عند الله في الآخرة فكل واحد منا هو بمثابة اختبار للآخر, هل سيتعامل معه ويعاشره بما يرضي الله؟ أم سوف يتبع طريق الشيطان وهوى النفس؟ والعجيب أن بعض الناس يستمر في تبني النظرة التي ترى أن العالم بدون عدالة, وكيف يمكن أن يكون هذا الاختبار (أعني اختبار وفتنة الحياة بخيرها وشرها) حقيقاً لولا وجود الظلم والجور وإمكانية حدوثهما؟! وكيف يمكن لنا أن نعرف المؤمن الذي يخشى الله فيمنع نفسه من الظلم ليجمع أكبر عدد ممكن من الحسنات من الظالم القاسي الذي لا يتورع في ارتكاب الجرم؟ وقد قيل في المثل عند الامتحان يكرم المرء أو يهان, فمن السهل على كل إنسان الكلام ولك المحك الحقيقي هو الفلاح في الابتلاء.


    · المبالغة في حب مساعدة الآخرين حتى على حساب نفسك بعض الأحيان الأمر الذي قد يصل بك إلى حد أنك قد تقتلين نفسك في محاولة تغيير من تحبين وقد قال الله تعالى للمصطفى اللهم صلى وسلم عليه و على آله عندما لم يستطع أن يدل عمه أبو طالب (الذي وقف مواقف مشرفة وقوية في مساعدة الرسول في تبليغ الدعوة كف عنه الكثير من أذي من كفار قريش) ولقد حاول معه النبي جاهدا ليدخل في دين الله فينعم بالجنة في دار الخلود فمات كافراً فقال الحق في شأنه : "إِنَّكَ لا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاء وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ (56)" فهذا الرسول اللهم صلى وسلم عليه و على آله لم يدخل عمه على يده الإسلام بل أن كثيراً من الناس كذبوه وآذوه كحال جميع الأنبياء والرسل فهل تستطيعين أنت أن تغيري كل من تريدين تغيره؟!!!!


    · المبالغة في حب الثناء والمدح من الآخرين والغضب والحزن من النقد أو من الرفض وذلك حتى تبلغي التميز وحب الناس على الرغم من أنه مهما وصل الإنسان إلى التميز والتأثير من خلال مساعدة الناس فلن ينفعه يوم القيامة وهو في اشد الحاجة إليه إلا إذا كان لوجهه الله والسؤال لك هل تساعدين الناس لله مخلصة أم للحصول على التأثير والتميز والثناء من الناس؟ فالله لا يقبل إلا ما كان خالصاً لهو فهو كما قال عن نفسه أغنى الشركاء عن الشرك فإن أشرك معه أحد غيره تركه وشركه قال تعالى: "قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)" مهما يكون هذا الأحد.


    · المسارعة في اتخاذ القرارات بدون أخذ قدر كاف من المعلومات وقد مدح الرسول اللهم صلى وسلم عليه وعلى آله خصلتين هما الحلم وهو عكس الغضب والأناة وهي عدم التسرع


    · عدم اخذ العوامل الحقيقية الواقعية عند الحكم على الأشياء أو الأشخاص بعين الاعتبار والاعتماد على الأحاسيس والمشاعر والرغبات الداخلية فمثلا قد يكون عندك حكم أو موقف من أمر أو إنسان بناء على مشاعرك لا على الواقع وقد قال الله سبحانه وتعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ(6).


    · الخوف والقلق الدائمين من المستقبل خصوصا بشأن أولئك الذين يهمك أمرهم وقد قال الحق سبحانه : "مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (23)" فكل ما يحدث للإنسان من مصائب وأمور يظن أنه لا يحب أن تقع فهي مكتوبة عند الله ولا يمنع وقوعها خوف الإنسان من حدوثها وقلقه وتوجسه, فلماذا لا يصبر الإنسان على قدر الله خصوصاً أن ما بيده شيء حيال ذلك.


    · عدما تختل ثقتك في نفسك ربما تصبح قراراتك غير متوازنة وضعيفة البناء. وعندئذ قد تقبلين وبسهلة وجهات نظر الآخرين وأحكامهم ويحدث هذا عندما لا تعرفين وجهة في الحياة ولا غايتك فيها.




    عدم و جود البيئة المناسبة:




    أوضحت الدراسات أن من يحمل نفس شخصيتك , إذا لم يجد المكان والبيئة المناسبة التي يمكن لهم فيها استخدام المهارات التي وهبه الله له ولم تقدر إسهاماته بالشكل الذي يرضيه فعادة ما يحبط وربما يحدث له الآتي:




    1. يصبح قلقاً ويشعر بالذنب و يشك في قدراتها ولا يثق في نفسه.


    2. يصبح لحوحاً ومتحكماً في فرض رغبته في التناغم على الآخرين يفرض الحب والتناغم في بيئته حتى ولو بالقوة.


    3. يصبح شديد التحسس للنقد سواءً أ كان هذا النقد حقيقياً أو متخيلاً لا أساس له في أرض الواقع.




    تحت الضغط الشديد



    نصيحتنا لك في التطوير

    من اهم ما تحتاجينه كصاحبة هذه الشخصية هو مهارات تحقيق الذات و الوصول الى الرضا الداخلي الحقيقي و لعل اهم ما تحتاجينه للوصول الى ذلك هو معرفة اجابة الأسئلة التالية


    ما هي مفاتيح السعادة عندك؟ و أين تجدينها؟
    ما هي أسرار دوافعك الشخصية الخاصة نحو السعادة عندك و كيف تعرفينها؟
    أسرار جذب السعادة و أسرار فقدها
    لماذا يفشل الناس في تحقيق السعادة في حياتهم؟ و كيف تنجحين أنت في الوصول إليها؟
    كيف تحققين التوازن في جوانب السعادة المختلفة ,السعادة الأسرية و الشخصية و المعرفية و الروحية الإيمانية؟
    و أخيرا ما هو أهم أسرار السعادة ؟
    هذي نتيجتي^^
    ..
    شكرآ عالموضوع الاكثر من مميز ورائع
    تستحق التقييم على احلى موضوع
     
  3. والعفو اختي ونتيجتك مرررة مذهله وتستاهلي كل خير
    ومشكور على ردك الرائع ما شاء الله عليكي دايما منوره مواضيعي
    في امان الله