صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

الرحلة الاخيرة ( الحلقة الثانية )

الموضوع في 'الرسم' بواسطة براءة كين, بتاريخ ‏7 يوليو 2009.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. السلام عليكم يا حلوييييييييييين ، انا عارفه اني اتأخرت في تنزيل الحلقة التانيه ، بس معليش والله كان عنا ظروف ، المهم مش هطول عليكم ، هيدا هي الحلقة ، يلا استمتعوا بمشاهدتها :
    في الحلقة السابقة :هبط كاوادا على احد الكواكب فاقدا للوعي فامسك به حراس الكوكب و وضعوه في احد غرف قصر الحاكم . اما في حلقة اليوم فتابعونا :
    ( الحلقة الثانية ) :
    استفاق كاوادا خائفا يتساءل : اين انا يا ترى ؟ و ما هذا المكان الغريب ؟ . في هذه الاثناء دخل الحاكم و يدعى روكاوا ، فتعجب كاوادا من شكله و مظهره
    الذي يبدو غريبا نوعا ما ، فسأله : من انت ؟ . اجاب روكاوا : بل انت من تكون ؟ انت شخص غريب اتيت الى هنا و تسأل من نحن ، عجبا! . كاوادا : انا
    شخص غريب ؟ ، و اتيت الى هنا ؟ . ثم امسك كاوادا الحاكم من عنقه و قال : انت يا هذا اين انا ؟ ، اجب! . روكاوا وهو في اشد حالات الاختناق : ابعد
    يديك عني لا استطيع التنفس . نزع كاوادا يديه و قال : اسف ارجوك اجبني . روكاوا : هه هه الحمد لله لقد نجوت ، لا بأس سأجيبك انت هنا على كوكبنا
    كوكب ( بينيكيا ) . بدأ كاوادا يشعر بالغثيان و شعر انه سيسقط على الارض فلقد تبددت احلامه و ضاعت امانيه و ذهبتا ادراج الرياح ، تذكر حلمه ان يكون
    افضل رجل فضاء في العالم ، بدأ يشعر ان الكون بات مظلما داكن السواد في وجهه ، ثم قال روكاوا : ساتركك الان لتستريح قليلا . انتهز كاوادا فرصة
    خروج الحاكم و بدأ يبكي و يبكي كالأم التي فقدت رضيعها ، فهو فقد حياته كلها ... فجأة دق الباب ، مسح كاوادا دموعه ثم قال : تفضل ! . دخلت عليه فتاة
    في منتهى الروووعة ثم قالت : هل استطيع الدخول ؟ . كاوادا : أ..أ..أجل تفضلي . جلست تلك الفتاة الى جانبه على الأريكة ثم قالت : ادعى يوكا ، انا ابنة
    حاكم هذا الكوكب ، سررت لرؤيتك ، حدثني والدي بكل شئ ، ربما تعود يوما الى ارضك ، لن تفيد شئ من الحزن و التفكير فيها ، ما بك لماذا لاتجيب ؟.
    نظرت اليه فوجدت عيناه متجهتان نحو الباب ، سألته : ما بـ...، فإذا به يمسك بيدها و يركض نحو الخاج ثم سألها : اتعرفين اين سقطت مركبتي ؟ .
    اجابته : اجل و لكنـ.... ، كاوادا : اذاً خذيني الى هناك . و بالفعل ما ان وصلا حتى بدأ كاوادا يتفحصه ، مر وقت و لم يزل يحاول اصلاحه ، بدأت يوكا
    تضجر ثم قالت : كاوادا هه .. ما رأيك ان تحاول في وقت لاحق ؟. كاوادا : لا ، يجب يجب ان انهي اصلاحه حتى اعود الى الارض . يوكا : انت تحاول
    ان تصلحه و انت موقنٌ بأنك لن تفلح مهما حاولت ، آسفة و لكن و اجبي ان اصارحك بالحقيقة حتى لا تغدو كالأبله . صعقت هذه الكلمات كاوادا و شعر
    بأنه لا امل من المحاولة ، خمس دقائق تمر و هو واقف لا يحرك ساكنا ، ثم قال : ما..ما...ما رأيك ان نتناول بعض الطعام فأنا جائع جدا ، فرحت يوكا
    و قالت : اخيرا عدت الى رشدك ، اذاً هيا بنا .
    و ها هما الان في طريقهما الى المطعم ، ترى ماذا ينتظرهما هناك سنعرف في الحلقة القادمة ، فتابعونا ، الى اللقاء يا اصدقاء .


    يلا باستنى ردووودكم الحلوه و تقييمكم
     
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    القصة اللي وعدتكم بها على قسم فن x فن ( الرحلة الاخيرة ) الرسم ‏30 يونيو 2009

  3. اممممممممممممممممممممممم اي فلم كرتوني بس شكرا الحلقه مثيره مرررررررررررررررررره حلوه شكرا

    تم التقييم

    تحيااتي
     
  4. يسلمووووووووو على مروركم العطر و هيدي القصة انا اللي الفتها ، و اكيد يسلمووووو على التقييم
     
  5. شوووووووووو وين الردود هايك بزعل و راح ابّطل