صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

الى كل من يحب ايتاشى وهيناتا وساسوكى وناروتو

الموضوع في 'الأنمي العام' بواسطة kakozo, بتاريخ ‏22 يوليو 2009.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. بسم الله الرحمن الرحيم هذه قصة من تاليفى :graduate: وعنوانها :blink(1): ساسوكى وايتاشى يحبون هيناتا


    نبدا وارجو التثبيت


    احم000احم،يمكن أول ما قرأ توا اسم الموضوع تفاجأتواِِ(بالأخص البنات اللي يموتون في ساسوكي) لكن انا جبتلكم هذا الموضوع و انا على تمام الثقة من كل كلمة أنا كاتبتها و قولوا اللي تقولونه لكني متأكدة من هذي السالفة ، المهم نبدأ 000 0 أنا قبل كم شهر و أنا داخلة اليوتيوب أشوف أشياء عن ساسوكي و هيناتا و ايتاشي و هيناتا لكني كنت احسبها شائعات وصور مركبة لكني الحين واثقة تمام الثقة من انه فيه شييييييييييي و كبير بعد،ثم بدأت أدور في المنتديات و المواقع والمواقع الانجليزية أشوف صور أصلية و اقرأ مواضيع أشخاص ثانين شاكّين مثلي (أتوقع نصلح نكوّن شلّة اسمها شلة الملاقيف) وجبت لكم هذي السالفة اللي من تأليفي أتمنى تعجبكم 000}ملاحظة صغيرة :ترى أنا حطيت مع القصة شوي ملح "ناروتو" وفلفل "كيبا" و مع بس 7000 حبة ماجي "الرومانسية"و كل هذي الأحداث في ناروتو شيبودن 0 "بسم الله الرحمن الرحيم" كانت "ساكورا" و "ساسوكي" يمشيان بعد أن رجعا من عند النهر ، كانا صامتين لدرجة انه لو وقعت إبرة على الأرض لسمعاها ،قالت "ساكورا" لنفسها : ياااه لم "ساسوكي" صامت هكذا ؟ أما "ساسوكي" (ما كان داري عن الدنيا) يفكر ويتأمل،ظن أن هذا اليوم لن ينتهي أبدا فقد كان الجلوس مع "ساكورا" و التكلم عن أسئلة اختبار الغد المتوقعة كان مملا جدا و هو الشخص الذي اعتاد على المغامرة والخطر دوما ، بعد عدة دقائق وصلا إلى منزل "ساكورا" فودعت "ساسوكي" و دخلت إلى المنزل،ذهب "ساسوكي" ليتمشى قليلا فما يزال الوقت مبكرا للعودة إلى المنزل ،صادف في طريقه"ناروتو" و"هيناتا" جالسين مع بعضهما البعض يتحدثان و يضحكان فاختبأ بين الشجيرات يراقبهما بحسرة فقد كانا أكثر سعادة منه هو و"ساكورا"(أحسن يستاهل الحلو كل هذا)،ثم جلس بجانب النهر و هو حزين و قال مخاطبا نفسه:يا الهي إنهما يبدوان أكثر سعادة معا!!! ، بعد مدة ليست بقصيرة قال"ناروتو": هيا لنذهب إلى المنزل "هيناتا" فقد غربت الشمس –و كان فعلا وقت الغروب- قالت:حسنا اذهب أنت أنا سوف أبقى هنا ، قال"ناروتو":كما تشائين ، ثم ذهب ، (حسافة رااااااح) بعدها ذهبت "هيناتا" إلى المكان الذي يجلس فيه "ساسوكي" و جلست بجانبه ثم قال باستهزاء:ماذا تريدين ؟ قالت مؤنبة : هذه ليست طريقة تعامل بها آنسة ، اعتذر منها ثم مضت فترة من الوقت لم يتكلما فيها فنظرت "هيناتا" إلى الشمس و هي تغرب و قالت:ياااه ، منظر ساحر، بقي "ساسوكي" ساكتا ثم قال بشكل مفاجئ : كيف تفعلان هذا ؟ ردّت:نفعل؟؟ قال:نعم أنت و"ناروتو" كل هذا الحب الذي بينكما ، فاحمرّ وجهها ،ثم قال: أتمنى لو كنّا مثلكما أنا و"ساكورا" ،قالت بصوت حالم يكاد يكون ملائكيا:اسمعني ،إن حبكما أنت و "ساكورا" مثل هذه الزهرة مغلقة الآن لكنها سرعان ما ستتفتح وتزهر وتغدو جميلة (أبووووووووووك يا الرومانسية) ،عندها فهم "ساسوكي" ما تقصده ثم التفت إليها و رأى وجهها الخلاب و عينيها اللتان كانتا تشعان مع مغيب الشمس (ملاحظة صغيرة:الرجاء من ضعاف القلوب وعاااشقات "ساسوكي" الابتعاد 5 دقائق شوي) كانت تبدو أجمل من ذي قبل عندها اقترب "ساسوكي"منها وحاول أن يقبّلها (قليل الأدب) لكنها وقفت مسرعة وكان وجهها احمر كالطماطم وتتلعثم في كلامها و قد قالت كلمات متقطعة مثل :الوقت 000تأخرت 000المنزل ،بعدما ذهبت تنهد "ساسوكي" و قال:حمدا لله أن أحدا لم يرني لكنه أخطأ فقد رآه أحد و كان هذا الشخص هو0000:shock: "كيبا ساكمل بعد الردود[/IMG]
     
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    ختام ساسوكى وايتاشى يحبون هيناتا الأنمي العام ‏13 أكتوبر 2009

  3. انا مو مشرفه ولا مراقبه بس هذا منقول
     
  4. لا مش منقول هل رايتيه فى منتدى اخر فهو منقول لانى مشتركة فى منتديات كثيرة وانشر فيها كل جديد
     
  5. ساضع الان الجزء الثانى
     
  6. هههههههههههههه مسكين و الله من الفضيحه ... ننتضر التكمله ...
     
  7. في اليوم التالي في المدرسة لم يلتق أي من "ساسوكي"و"هيناتا" فلم يستطيعا بسبب الحصص و حتى لو لم تكن هناك حصص فآخر شيء يريدانه في الدنيا هو اللقاء بعدما حصل البارحة –أو لكي أكون دقيقة ما كان على وشك أن يحصل-في نهاية الدوام المدرسي ذهبت "هيناتا"لتلقى شريكيها في الفريق عندما وجدتهما أخيرا حيّتهما وقالت: مرحبا "كيبا" ،ثم قال لها بعنف:ابتعدي ،وذهب مسرعا تاركا "هيناتا"في حيرة من أمرها ما الذي فعلته لتلقى هذه المعاملة ؟؟؟،في الثلاثة الأيام المقبلة لم يرى "كيبا"مع "هيناتا"في مكان واحد فبدئت الشائعات بالتسرب ،و في أحد الردهات كانت "تن تن" و"تيماري" تتكلمان في هذا الموضوع، فقالت "تيماري":ما خطب هذين الاثنين؟ قالت"تن تن":من؟ قالت "تيماري": "هيناتا" و"كيبا" ، و لم تعلم الفتاتان أن "هيناتا"كانت ستمر لكنها توقفت مكانها تتنصّت عليهما لكي تعرف فكرة على الأقل تجعلها تفهم لِم يعاملها "كيبا" بهذه الطريقة ،قالت "تن تن" لا أعلم لكني لا أبالي ،بالمناسبة هل رأيت ثياب "ساسوكي"اليوم؟ إنها رائعة ،عندها فهمت "هيناتا" لقد رأى "كيبا"ما حدث ذلك اليوم عند النهر لكن يا ترى لِم لم يقل شيئا ،غريب، ثم ذهبت مسرعة لكي تبحث عنه كانت المدرسة خالية من الطلاب فقد تأخرت في الخروج عندما كانت مسرعة فاصطدمت بشخص كان يحمل كتبا كثيرة فسقطت الكتب على الأرض وهمّت "هيناتا"بجمعها و نزل ذلك الشخص لكي يحمل الكتب معها فرأت وجه ذلك الشخص وقد كان آخر من تتوقعه في الدنيا أمام عينيها الآن انه "ساسوكي اوتشيها" ،لم تصدق عينيها فجمعت الكتب و رحلت مسرعة فلحق بِِِها و ناداها قائِلا : توقفي...أرجوكِ توقفي،عندها توقفت عن الركض فقال لها و هو يلهث :لماذا أنتِ مسرعة هكذا؟ قالت و هي ما تزال تجمع نفسها:ك..."كيبا" يجب أن أراه،قال:لماذا؟قالت و هي مترددة:أنا..ل..أعني ..لقد رأى،قال:ماذا رأى؟قالت و هي أكثر ترددا من السابق:ل...لقد..رآنا ..ذلك اليوم عند النهر،قال وقد تورّدت وجنتاه:آوه بشأن هذا ...أ..أنا لم أقصد ذلك،عندها أحمرّ وجه "هيناتا" ثم قالت و هي تهمّ بالذهاب:أوه ..ل.. لا بأس...سأبحث عنه و أشرح له ما حدث،قال:جيد سأرجع هذه الكتب إلى المكتبة،و ذهب كل منهما إلى طريقه ،ذهبت "هيناتا"لتبحث عن "كيبا"فلم تجده في أي مكان،عندما كانت تهمّ بالرجوع إلى المنزل سمعت صوتا غريبا فذهبت لتتفقد الأمر فوجدت"كيبا"عند النهر يرمي الأحجار على سطح الماء و هو يتمتم بكلام غير مفهوم ، عندها اقتربت منه بكل هدوء فالتفت بسرعة وأخرج سلاحه-كعادة النينجا- ثم رأى أنها "هيناتا"و قال بازدراء:هذه أنتِ ، ثم رجع يرمي الأحجار مرة أخرى،فقالت"هيناتا":"كيبا"..أنا..أنا لم أقصد أن يحدث ما حدث ذلك اليوم أرجوك سامحني،و همّت بالبكاء ثم التفت إليها و هو ينظر بأسى إلى تلك المخلوقة الرائعة تبكي هكذا فلم يتمالك نفسه و أسرع إليها و عانقها بقوة (قليل الأدب من زمااااان و هو يبغى يسوي هالشي يا ويله من ناروتو) عندما تركها-أخيرا-قالت بكل رقّة:أرجوك سامحني،قال بكل خبث:بشرط واحد،قالت:أي شيء،قال و قد ازدادت ابتسامته خبثا:قبّليني(ما قلت لكم يبغى يسوي هالشي من زماااااان)،قالت و قد احمرّ وجهها كالعادة:أ.. أنا..لا..لكن..،قال:بدون لكن،استسلمت"هيناتا"فلم يكن أمامها خيار آخر فقبّلته على عجل،ثم ذهبت تاركة "كيبا" غارقا في الفرح من رأسه إلى أخمص قدميه(قلت لكم قليل أدب بس ما تسمعون)عندما كانت تمشي في الطريق و قد غربت الشمس كانت-سرحانة-تفكر كيف استطاع"كيبا"أن يفعلها؟؟ليس العناق ولا إجبارها على تقبيله بل كيف كانت قبلته رائعة؟ فجأة قطع حبل أفكارها اصطدامها بشخص ما(ما لاحظتوا أن الصدمات كثيرة بالقصة؟)فما إن رفعت رأسها حتى وجدت "ناروتو"يقف أمامها ثم ساعدها على النهوض و كعادتها حين ترى"ناروتو"تحمرّ خجلا(يعني تصير مثل آنا البندورة الحمرة)و تعرّق(يا حسافة النظافة والعطر الجديد)و تتلعثم بكلامها،ثم قام "ناروتو"يمزح معها كالعادة و يقول:ما الأمر هل أصبت بالحمّى مرة أخرى؟عندها لم تتمالك نفسها و دفعت "ناروتو"بقوة حتى سقط على الأرض و ركضت و هي تبكي بشدة،ثم قال ببلاهة(هييي عاد احترمي نفسك كل شي إلا ناروتو، آسفة من شد جنوني بناروتو نسيت أني أنا أكتب القصة):هل قلت شيئا خاطئا؟؟كانت تركض بقوة لدرجة أنها لم تعي من اصطدمت بِه(و الله شكلي أنا اللي فيني صدمات)فقد كان ذلك الشخص هو "ساسوكي"و قد رآها "كيبا"أيضا و هي تركض فقام الثلاثة يبحثون عنها-مش مع بعض طبعا-و لم يجدوها فتذكروا المكان الوحيد الذي كانت تذهب إليه عندما تحزن"الجرف الكبير"و بالفعل وجدوها هناك و هي جالسة تبكي بحرقة و اختبئوا خلف الشجيرات يراقبونها ثم ما لبثوا أن أدركوا أنهم موجودون مع بعضهم يراقبون نفس الفتاة و بدأوا يقولون:ما الذي أحضرك إلى هنا؟ماذا تريد؟ما الأمر؟ و لم يدركوا أن صوتهم كان عاليا بحيث سمعتهم"هيناتا"و قالت:م..من هناك؟فظهروا من بين الأشجار و رأتهم فبدئت تمشي إلى الوراء عدة خطوات ثم وصلت إلى حافة الجرف واختلّ توازنها و كادت أن تسقط و لكن لحسن الحظ أمسكها الشبّان الثلاثة في وقت واحد،فما لبثت أن وجدت نفسها بين أذرع ثلاثة من أوسم و أشجع شبّان القرية،ثم حدث ما كان متوقعا من لفتاة خجولة بين أذرع هؤلاء الشبان الجذابين...أغمي عليها،قال"ناروتو"بتهكم:لماذا تفعل ذلك معي دائما؟؟؟
     
  8. يلا يلا ماعندك نيه تكملها تحمسنا ...
     
  9. هيناتا احلى من ساكورا احسن له ايحبها
    و شكرا بس بليييييييز كمل
     
  10. يالله عاد متى ناوي تكمل
    ترى انا قاعده على اعصابي
     
  11. و انا قاااعده كمان على اصابي
     
  12. مشكور على الموضوع الروعة ..........................
     
  13. هههه ضحكتينى فضيحة كل واحد يخش تعجبه حاجة بينقلها انا مش زييهم
     
  14. التكملة


    في اليوم التالي عندما فتحت"هيناتا"خزانتها المدرسية تفاجأت بثلاثة باقات ورد فأمسكت بالبيضاء و قرأت الرسالة التي معها و قرأت((عزيزتي "هيناتا" أرجو أن تقبلي اعتذاري على الشك فيك ....المخلص"k":))ثم أخذت الوردية و قرأت (( آسف جدا..."s"))(صراحة الأخ متكلف على هالرسالة)و أخذت الثالثة التي كانت حمراء رائعة((حبيبتي"هيناتا" اقبلي اعتذاري إن كنت أخطأت بشيء و أنا لا أقصد...مع حبّي"N"وما إن قرأت الرسائل حتى كاد يغمى عليها(الحين وش قصة هالبنت مع الأغماء)و ما إن رأت "ساكورا"و"اينو"هذا الكمّ من الورود قالت"اينو":أووووو يبدوا أن إحداهن لديها الكثير من المعجبين السريين،في ذلك اليوم لم تقدر "هيناتا"على الحراك لأنها كانت تعلم بأن3 من الفتيان كانوا يراقبونها عن كثب(مسكينة لكن مثل ما يقولون :الحب و ما تهواه القلوب)مرت الأيام و لم يحدث شيء مثير للجدل.
    في أحد الأيام كان"ايتاشي"جالس يحدق في الفراغ ثم قال و هو يبتسم:رائع... رائع جدا، عندها قال أحد أتباعه:سيدي ما الأمر الذي جمعتنا له لقد تركنا الجبهة الرئيسية بدون حماية،ثم قام "ايتاشي"فأطلق من يديه نارا أحرقت الرجل ببطء حتى الموت،و قال بكل برود:هل من اقتراحات أخرى؟،ثم صمت الجميع صمت الأحجار،بعد مرور عدة دقائِق من الصمت الفظيع قالت"نيلا" (هذي وحدة أنا اخترعتها من عقلي و هي مساعدة ايتاشي وهي تموت عليه):سيدي ألا تظن أن الوقت قد حان لكي نرجع الجنود إلى مواقعهم ففي النهاية لديهم الكثير ليفعلوه ؟ثم صرفهم"ايتاشي"،عندها قال :اسمعي يا"نيلا"و اسمعي جيدا...أريد تلك الفتاة بأسرع وقت ممكن،قالت و الشرر يتطاير من عينيها:نعم سيدي،ثم ذهبت و هي تغلي من الغيرة ثم قامت تكلم نفسها:تلك الفتاة لم يهتم بِها أعني هي ليست أجمل مني إنها قبيحة على أيّة حال كما أن سيدي لا يحبّها أجل انه يحبّني أنا ،أنا وحدي (المسكينة انجنت)أجل فقط أنا.
     
  15. الباقى بعد صلاة العصر ان شاء الله
     
  16. انا شفت هذي القصة وفي هذا المنتدى كمان
    بس يسلمووووووووووووووووووووووو
     
  17. التكملة

    في مساء اليوم التالي كانت"نيلا"تتجسس على "هيناتا" لكي تخطفها(عشان تملا عيون ايتاشي)كانت "هيناتا"تمشي وحدها في الغابة و تفكر بكل ما حدث في الايام القليلة الماضية ، كانت تمشي بهدوء ، و كان "ناروتو"يمشي في نفس الطريق (لأ ما كان يلاحقها)،فجأة أحست"هيناتا" بذراعين تطوِّقانها من الخلف فصرخت بصوت عالِِ،عندها سمعها"ناروتو"و ركض إليها فرأى "نيلا"و هي تحاول اختطاف"هيناتا"ثم جاء و بدأ بقتال "نيلا"لكنها هزِمت و انسحبت من القتال لكنه لم يستطع اللحاق بها،ثم انحنى ليمسك"هيناتا"ثم ما لبث أن وجدها تبكي بين ذراعيه عندها قال و قد احمرّ وجهه:آ...ل...لا بأس..لا بأس لا تبكي..لقد ذهبت *عندها انتبهت أنها بين ذراعيّ فتى أحلامها (لووووول أحلى هيناتا حبتين)ثم ابتعدت عنه و قد احمر وجهها عندها قال"ناروتو"و هو خجِل: آ ..أنا حسنا كنتِ تبكين و...*فاحمرّ وجهها أكثر ثم قالت:ل...لا...لا بأس*قال "ناروتو" بمرح كالعادة:هيا أنت لست غاضبة مني أليس كذلك؟؟؟قالت في نفسها:آآآوه كيف أغضب منك؟؟(يا قلبي يا ناس أنتي)ثم قال بعد أن لاحظ أنها – سرحت بعييييد - :آ هيييه "هيناتا"!!عندها قالت :أوه...آ.. آسفة*ثم حاولت أن تقف لكنها لم تستطع فقد جرحت قدمها و لم تستطع المشي*لاحظ "ناروتو"هذا الشيء و بدون أي تردد حملها على ظهره (إذا على كذا كل يوم بتجرح رجلها)عندها قالت بخجل:ل...لا داعي ..ل ..لأن تحملني* قال:لا لا بأس*أنت تستحقِّين ذلك*فأنت على الأقل الفتاة الوحيدة التي لا تضربني أو تصرخ بوجهي *أحسّت "هيناتا"بشعور غريب لم تعرف ما هو لكنه كان قويا ففتحت فمها قليلا و حاولت أن تقول:ن..ن.. "ناروتو"أنا ..أ...أريد أن أقول لك شيئا* قال ما الأمر؟ و أحسّ بشعور غريب كأنه يعلم ما الذي ستقوله*قالت و هي أكثر ترددا:أ...أ...أنا...أ...أنا...أنا أح..،عندها قاطعتهما "ساكورا"عندما قفزت من اللاّ مكان :ماذا تفعلان؟(هالنذلة مفسدة اللحظات الجميلة)قال"ناروتو":"ساكورا"؟ماذا تفعلين هنا؟قالت و ما شأنك أنت؟لكن ماذا حدث؟ قال:لقد جرحت"هيناتا"قدمها فلم تستطع أن تمشي*قالت "ساكورا": آآه فهمت *ثم غمزت بعينها ل"هيناتا"(ما قلت لكم حتى ساكورا تشوف هيناتا حركتكتكات)عندها احمر وجه "ناروتو"و"هيناتا" ففهمت "ساكورا" أنها يجب أن تذهب(انقلعي يللا منّاك) فودّعتهما و رحلت *مرّت فترة من الزمن كانا صامتين فيها ثم قال"ناروتو":حسنا..زآ..لا أعرف كيف أقول هذا لكن...أنا .."هيناتا"أنا..*فاحمرّت وجنتاه ثم قال بعد أن لم يسمع ردّا منها:آ.."هيناتا"؟؟هل تسمعينني؟ لكنها كانت متعبة جدا فنامت على ظهره(ما قلت لكم هالبنت حررركات).
    في تلك الليلة عندما رجعت "نيلا"خائبة إلى سيدها بدأ يصيح بقوة:أيتها الحمقاء لِم لم تحضريها؟؟ثم انهال عليها بوابل من الشتائم*بعد أن هدأ قليلا قالت :سيدي لقد حاولت لكنني أدركت أن ورائها قوة كبيرة تحميها* قال:قوّة؟ قالت : أجل ذلك الفتى الأشقر الذي معها*قال:آآ ناروتو أوزوماكي*ثم قال بعد أن تنهّد:الكيوبي*عندها قالت "نيلا" و عيناها تلمعان بمكر:لكنني عرفت كيف أحضرها، قال :كيف؟ قالت:لقد حاولنا أن نحضرها إلينا.. *ثم قالت و قد ازداد المكر في عينيها:لكننا لم نحاول أن نجعلها هي تأتي إلينا .
     
  18. وااااو حلــــــــــــــــوهـ القصـــــــــــه

    ننتظــــــــــر التكملـــــــــــــه
     
  19. ساكمل من اجلك

    في اليوم التالي عندما ذهبت "هيناتا"إلى المدرسة كانت تمشي في الطريق و انضم لها "كيبا"فاستغربت "هيناتا"فلم تكن معتادة أن ينضم لها أحد في طريق الذهاب أو طريق العودة *بعد عدة دقائق من الصمت قال"كيبا"و هو يحاول فتح موضوع: تبدين جميلة اليوم(أقوووول يللا منّاك بلا لف و دوران)قالت :ش..شكرا لك *قال: لا تشكريني على قول الحقيقة* فتورّد وجهها و ابتسمت فرد لها الابتسامة بأخرى* مرّت تلك الساعات الدراسية بسلام و ملل كالعادة لكن عندما جاء وقت الخروج خرجت"هيناتا"من المدرسة بدأت تمشي وحدها لكنها أحسّت بشعور غريب كأن أحدهم كان يراقبها و التفتت فلم تر أحدا ثم التفتت لكي تمشي مرة أخرى فوجدت "ناروتو"أمامها مباشرة و هو يقول بصوت عال: مرحبا"هيناتا"، فزعت "هيناتا" و ضربته بدون قصد منها عندها قالت له:أنا *أنا آسفة آسفة حقا*ثم انحنت له فقال:لا..لا بأس..خطئي أنا* قالت مجددا:أنا حقا لم أقصد..أنا آسفة ...آسفة جدا*عندها ابتسم لها ابتسامة أحسّت معها بأنه سيغمى عليها* ثم قال: حسنا أريد أن أقول لكِ شيئا* تعالي اليوم إلى الغابة ليلا(مبرووووك تلقون قلب هيناتا قاعد يناقز) ثم ذهب بعد أن حدد الساعة و المكان.
    عندما حل الليل ذهبت "هيناتا"إلى المكان الذي حدده"ناروتو" و انتظرت و انتظرت لكن لم يظهر أحد* في الطرف الآخر من المكان كانت "نيلا"تراقبها عندها جسّدت أطيافا على شكل "ناروتو"و"ساكورا"ثم أحدثت بعض الأصوات فاقتربت "هيناتا"من تلك الأصوات فرأت ما لم تصدِّقه عيناها* رأت "ناروتو"– الطّيف – يقبِّل "ساكورا"- الطيف – عندها قال طيف "ساكورا": يآآه يا"ناروتو" ماذا ستفعل بشأن تلك المزعجة"هيناتا"؟ قال :"هيناتا"؟؟آآه تلك المزعجة أنا لم أهتم بها يوما و لا أظن أنني سأهتم* اتسعت عينا "هيناتا"عندما سمعت تلك الكلمات و بدأت تركض بعيدا و هي تبكي أحسّت كأن ألف سكين غرزت في قلبها * أحسّت كأن العالم قلِب رأسا على عقب كأن...كأن ...كأن روحها قد فارقت جسدها.
    أخيرا عندما توقّفت عن الركض جلست تبكي عند أحد الشلالات و هي لا تعلم ماذا تفعل * الفتى الذي لطالما أحبّته قد تركها * كانت تبكي و هي تتذكّر كلماته...أنا لم أهتم بها يوما و لا أظن أنني سأهتم * كانت تعلم أن دموعها هذه لن تفيد لكنها لم تتمالك نفسها* لا أحد يعلم شعورها فحتّى أقوى و أبلغ الكلمات لن تعبّر عمّا كانت تشعر به من ألم و حزن عميق* عندها ظهرت "نيلا" و عانقتها و هي تكاد تصاب بالغثيان ثم قالت و هي تحاول جعل صوتها لطيفا: لا بأس لا بأس يا عزيزتي* الألم كلنا مررنا به* قالت "هيناتا":لا ليس الألم الذي أحسّ به * قالت :لا يا عزيزتي هذا هو شعورنا كلنا أنا و أنت و الجميع* لكن أتعلمين ماذا؟ يمكنك الانضمام إلينا * قالت "هيناتا":إليكم؟ قالت "نيلا":نعم نحن* فكّرت"هيناتا" :هل أذهب؟ لكن ماذا لو متّ؟ لا يهم فكلّ ما كنت أعيش من أجله * كل من كنت أحبه* كل ما عانيت لتحقيقه.. ذهب... أجل ذهب..لم يبق شيء..لا شيء سوى تلك الذكريات الفانية * قالت"هيناتا"مترددة:أ..أنا..أنا..أنا موافقة* قالت "نيلا"و عيناها تلمعان بالنصر:رائع* ثم اختفت مع "هيناتا" بين الظلام.

    في تلك الأثناء كان "ناروتو"ينتظر في الغابة* قال مع
    نفسه:يااه لابد أنني تأخرت كثيرا فذهبت إلى البيت* ثم نظر إلى الورقة التي معه كان قد كتبها بيده أعاد "ناروتو"قراءة الرسالة * آآه كم كانت كلمات جميلة* بالطبع فقد كانت نابعة من القلب* ليس هناك ما يضاهي في روعته روعة تلك الكلمات، عندها قال: ياه لا أظنها ستأتي * ثم قال بسخرية: حظّي دائما سيء مع الفتيات* ثم رجع إلى المنزل و فيه بعض من خيبة الأمل.
    عندما وصلت الفتاتان إلى مقرّ "ايتاشي" تركت"نيلا" "هيناتا"في أحد الغرف ثم استأذنت في الدخول على سيِّدها * عندما دخلت كانت ابتسامتها قد احتلّت نصف وجهها* قال"ايتاشي":هل أحضرتِ الفتاة؟ ردّت: نعم انها الآن في احد الغرف* سكت قليلا ثم قال: اسمعي أعطيها أفضل غرفة و جهزّيها للزفاف غدا* صدمت"نيلا" بسماعها هذا ثم قالت: ال..الزفاف* قال: نعم * هل من مشكلة؟ قالت: لا..لا سيِّدي أبدا* عندها قال:إذا..اذهبي و افعلي ما أمرتك به و تذكّري أريدها غدا بأجمل حلّة* عندما خرجت "نيلا" بدأت تمشي و هي تقول:لا..لا..هذا غير ممكن..مستحيل* عندما وصلت لغرفة "هيناتا"-الجديدة- نظرت "نيلا" اليها و هي تبكي* أحسّت بالشفقة عليها حتى هي لا تستحق هذا* قالت"نيلا" في نفسها: يا الهي ما الذي فعلته؟ *في هذه اللحظة عرفت "نيلا" شعور "هيناتا" ذلك الشعور عندما يتخلّى عنك شخص تهتم بأمره كثيرا* فكما كانت تحسّ "نيلا" تجاه "ايتاشي" في تلك اللحظة كان نفس شعور "هيناتا" تجاه "ناروتو" * اليأس...الكآبة...الإحساس بعدم الأهمية يا له من شعور مخيف * ذهبت "نيلا" إلى غرفتها لكنها لم تستطع النوم * كانت تفكِّر بطريقة لكي تخبر"ناروتو" بأمر الزفاف * عندها خطرت ببالها فكرة * التواصل بالأحلام * مهارتها الجديدة * ركّزت "نيلا" تفكيرها على أحلام "ناروتو" لكنها لم تستطع الدخول إلى حلمه فهو لم يكن نائما أصلا بل كان يفكّر ب"هيناتا" (أحلى يا حركات) * لكنّها نجحت في الدخول إلى حلم "ساسوكي"* كان الحلم غير واضح تماما ف"نيلا"لم تكن بارعة جدا * سمع "ساسوكي" كلمات مثل: .."هيناتا" ... زفاف ..."ايتاشي"..غدا...بسرعة* عندها استيقظ "ساسوكي" بسرعة * لم يستطع النوم تلك الليلة فقد كان يفكر في رسالة "نيلا" تلك ، هل هي خدعة ربما؟؟ ، في يوم الغد التقى "ناروتو" ب"ساسوكي" في الطريق ثم بدآ يتكلّمان قال"ناروتو": هذا غريب أنا لم أر"هيناتا" اليوم* قال "ساسوكي": غريب فقد حلمت بها بالأمس...* ثم شرح الحلم ل"ناروتو" * لم ينتظر"ناروتو" لحظة واحدة بل أسرع يركض بعيدا سأله "ساسوكي": إلى أين أنت ذاهب؟ لكنه لم يجب* قال"ساسوكي" :لا بد أن أتبع هذا الأهوج قبل أن يوقع نفسه في مشكلة.
    كان "ناروتو" يركض بسرعة شديدة لم يعرف حتّى من أين أتت هذه السرعة* ربما من التشاكرا خاصّته * لكنه لم يشغّل التشاكرا فمن أين أتت* ربما من خوفه الشديد على "هيناتا"من أن يحصل لها مكروه لم يتحكّم بها بل هي تحكّمت به* أسرع "ساسوكي" محاولا أن يتبعه ثم قال: يا الهي ما هذه السرعة؟ * عندما وصل "ناروتو" إلى مقرِّ "ايتاشي" كسر باب غرفة"ايتاشي" و دخل* ثم صرخ: اين هي أيها الوغد؟* ضحك "ايتاشي" ثم قال: من تريد؟ عروسي؟ ههههه * ثم رأى "ساسوكي" و قال: يبدو أنّك أحضرت معك بعض الضيوف الغير مرغوب بهم *عندها حاول الاثنان مهاجمته * لكنه جمّدهما في مكانيهما * ثم اقترب من "ناروتو" و همس له بأذنه: لا أحد سيأخذ عروسي منّي* ثم ذهب إلى الخارج فسأله الحارس: سيدي هل أقتلهما؟ ردّ "ايتاشي": أجل لكن بعد انتهاء الزفاف* بعدها سكت قليلا ثم قال وهو ينظر إلى "ساسوكي": ففي النهاية علينا دعوة أفراد العائلة* ثم خرج* في ذات الوقت كانت "نيلا" تجهز "هيناتا" للزفاف* بعد أن لبست "هيناتا" ذلك الكيمونو الرائع- الذي لا طالما حلمت نيلا بارتدائه- كان لونه أسودا و أحمر و عليه شعار الأكاتسوكي من الأسفل كانت تبدو جميلة جدا لكن في ذات الوقت كئيبة كان الحزن ظاهرا في عينيها لم تكن كأيّ عروس عادية بل كانت ..كانت..كانت ككونتيسا الدماء تلك الكونتيسّا المشهورة التي رفض والدها أن تتزوّج بفتى الإسطبل الذي تحبه بل أجبرها على الزواج برجل لا تحبّه فضحّت بدمائها من أجل أنها ربما إن لم تعش مع حبيبها في هذه الدنيا ربما تعيش معه في الدنيا الأخرى* كانت "هيناتا" تبدو هكذا غير أنها هي التي أرادت الزواج فلم يبق شيء لها فلم تعيش لكي تعاني ألم الندم و الحسرة على ما كان بين يديها ثم ضاع؟ لا لم تكن تريد هذا* كانت "نيلا" قلقة من أن لا تكون رسالتها قد وصلت* فان لم تصل فسيكون الأوان قد فات(عليها و على هيناتا).
    عندما حلّ الليل كان "ناروتو" و "ساسوكي" قد حبسا بقفص علِّق فوق قاعة الزفاف * قال "ناروتو": لقد أجبرها ذلك المختل
    قال"ساسوكي" أنت محق انه مختلّ* قال "ناروتو": أنا حتى لا أعلم لما يريدها هي لا تحبّه* قال "ساسوكي": لكن أنا أعلم* هناك أسطورة قديمة جدا للأوتشيها و هي بأنه إن اتّحدت قوتا الشارنقان و الباكوغان ستنتج قوة خارقة لا سبيل لإيقافها* فتح "ناروتو" فمه ليتكلّم لكن "ساسوكي" قاطعه: حتى من الكيوبي نفسه* قال "ناروتو": لكن ...لكن...لكنه لا يستحقّها* قال"ساسوكي": أنت على حقّ.
     
  20. متــــــــــــــــــآبعــــــــــــــــــــــه للقصــــــــــــــــــــــه بحمـــــــــــــــــاس

    كمـــــــــــــــــــــــــل أرجــــــــــــــــــــــووك
     
  21. يلا يلا تكفى

    كمل بسرررررررررعه

    تراني واصله حدي << متحمسه ...