صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

من كتاب استمتع بحياتك

الموضوع في 'صحراء الإسلام' بواسطة حياتـ إنسانـ, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

[ مشاركة هذه الصفحة ]



  1. من كتاب استمتع بحياتك

    يقول د. محمد العريفي : في بداية سلوكي في طريق الدعوة .. دعيت لإلقاء محاضرة في إحدى القرى ..
    استقبلني المسئول عن الدعوة هناك .. ركبت سيارته .. كانت قديمة متهالكة .. تحدثت معه .. أخبرني أنه حديث عهد بزواج ..
    ثم اشتكى إليَّ من غلاء المهور في قريتهم .. حتى إنه لم يستطع أن يشتري سيارة جديدة .. أو على الأقل أحسن من سيارته ..
    دعوت له بالتوفيق .. ثم دخلت وألقيت المحاضرة .. وفي آخرها .. قرئت عليَّ الأسئلة .. وكان من بينها سؤال عن غلاء المهور ..
    ففرحت به وقلت : جاءك يا مهنا ما تتمنا !!
    وانطلقت أتكلم عن غلاء المهور وتأثيره على الشباب والفتيات ..
    ثم ذكرت إن رسول الله عليه السلام ما زوج بناته بأكثر من خمسمائة درهم .. ثم رفعت صوتي قائلاً : يعني بناتكم أحسن من بنات النبي عليه السلام ؟!!
    فصرخ رجل مُسن من طرف الصف قائلاً : إيش فيهم بناتنا ؟ فثار آخر وقال : يتكلم على بناتنا !! ونهض الثالث جاثياً على ركبتيه وقال : أوووه تتكلم على بناتنا ؟!
    كنت في حال لا أحسد عليه .. وكنت في أوائل طريق الدعوة .. وحديث التخرج من الجامعة ..
    بقيت ساكتاً لم أنبس ببنت شفة .. نظرت إلى الأول لما تكلم وتبسمت .. فلما تكلم الثاني .. نظرت إليه أيضاً وتبسمت .. وكذلك الثالث ..
    كان بعض الشباب في آخر المسجد يتضاحكون .. وبعضهم قاموا وقوفاً ينظرون .. وكأني بهم يقولون : وقف حمار الشيخ في العقبة !!
    لما رأوا هدوئي .. هدؤوا .. ثم قام أحدهم وقال : يا جماعة .. خلوا الشيخ يوضح قصده ..
    فسكتوا .. فشكرت له عمله .. ثم اعتذرت وأثنيت عليهم – وعلى بناتهم - ووضحت مرادي ..
    عند تعاملك مع الناس .. أنت في الحقيقة تصنع شخصيتك .. وتبني في عقولهم تصورات عنك .. يبنون على أساسها أساليب تعاملهم معك ..
    واحترامهم لك .. تأكد أن الأشجار الثابتة لا تقتلعها الرياح .. مهما اشتدت .. وإنما النصر صبر ساعة ..
    كلما زاد عقلك .. قل جهلك .. وإذا زاد قدرك .. قل غضبك ..
    كالبحر لا يحركه أي شيء .. ويا جبل ما تهزك ريح ..!
    بل إنك لو استثارك شخص ما .. في مجلس .. أو بيت .. أو قناة فضائية .. أو محاضرة عامة ..
    فإنك إذا بقيت هادئاً لم تغضب ولم تثر .. مال الناس معك ضده ..
    كان أبو سفيان بن حرب مقبلاً بقافلة تجارة من الشام .. فخرج إليهم المسلمون لقتالهم ..
    ففر أبو سفيان بالقافلة .. وأرسل إلى قريش فخرجت بجيش عرمرم ..
    ووقعت معركة بدر بين المسلمين وقريش .. وانتصر المسلمون ..
    قتل من كفار قريش سبعون .. وأُسِر منهم سبعون ..
    رجع من تبقى من جيش قريش .. وهم جرحى .. وجوعى ..
    ثم وصل أبو سفيان بقافلته إلى مكة ..
    فمشى عبد الله بن أبي ربيعة وعكرمة بن أبي جهل وصفوان ابن أمية ..
    في رجال من قريش ممن أصيب آباؤهم وأبناؤهم وإخوانهم يوم بدر ..
    فكلموا أبا سفيان ومن كانت له في تلك العير من قريش تجارة ..
    فقالوا : يا معشر قريش .. إن محمداً قد وتركم وقتل خياركم .. فأعينونا بهذا المال على حربه لعلنا ندرك منه ثأراً .. ففعلوا ..
    وقد قال الله فيهم : " إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون " .
    فخرجت قريش .. بحدها وحديدها .. وجدها وأحابيشها ..
    وخرج معها من تابعها من بني كنانة وأهل تهامة .. وخرجوا معهم بالنساء لئلا يفر الرجال من القتال ..
    فخرج أبو سفيان بزوجته هند بنت عتبة ..
    وخرج عكرمة بن أبي جهل بزوجته أم حكيم بنت الحارث ..
    وخرج الحارث بن هشام بفاطمة بنت الوليد بن المغيرة ..
    فأقبل الكفار .. حتى نزلوا على شفير الوادي مقابل المدينة ..
    فلما سمع بهم رسول الله عليه السلام .. استشار أصحابه .. ما رأيكم ؟‍
    نبقى في المدينة فإذا دخلوها علينا ..
    فقال له ناس لم يكونوا شهدوا بدراً : نخرج يا رسول الله إليهم نقاتلهم بـ "أحد" ..
    ورجوا أن يصيبهم من الفضيلة ما أصاب أهل بدر ..
    فما زالوا برسول الله عليه السلام حتى لبس أداة الحرب ..
    ثم ندموا .. وقالوا : يا رسول الله أقم .. فالرأي رأيك ..
    فقال لهم : ما ينبغي لنبي أن يضع أداته بعد ما لبسها حتى يحكم الله بينه وبين عدوه ..
    فلما نزل أبو سفيان والمشركون بأصل أحد فرح المسلمون الذين لم يشهدوا بدراً بقدوم العدو عليهم ..
    وقالوا : قد ساق الله علينا أمنيتنا ..
    ثم قال النبي عليه السلام لأصحابه :
    " من رجل يخرج بنا على القوم من كثب ـ أي من قريب ـ من طريق لا يمر بنا عليهم " ؟
    فقال رجل من بني حارثة بن الحارث اسمه أبو خيثمة :
    أنا يا رسول الله ..
    فسلك به في أرض بني حارثة وبين أموالهم ومزارعهم ..
    حتى سلك به في مال لرجل اسمه : مربع ابن قيظي ..
    وكان رجلاً منافقاً ضرير البصر ..
    فلما سمع حِسّ رسول الله .. ومن معه من المسلمين ..
    قام يحثي في وجوههم التراب .. ويقول : إن كنت رسول الله فإني لا أحل لك أن تدخل في حائطي ..
    ثم أخذ الخبيث حفنة من التراب في يده .. ثم قال :
    والله لو أعلم أني لا أصيب بها غيرك يا محمد لضربت بها وجهك ..
    فابتدره القوم ..
    فقال النبي :
    " لا تقتلوه .. فهذا الأعمى .. أعمى القلب .. أعمى البصر .. "
    ومضى رسول الله .. ولم يلتفت إلى ذلك المنافق ..
    نعم ..
    لو كل كلب عوى ألقمته حجراً
    لأصبح الصخر مثقالاً بدينار
    والكلاب تنبح .. والقافلة تسييييير ..
    _______________
    من كتاب " استمتع بحياتك"
    د. محمد العريفي
     
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    كتاب (الرحمة في حياة الرسول) للشيخ راغب السرجاني صحراء الإسلام ‏8 نوفمبر 2014
    كتاب زاد الحج صحراء الإسلام ‏28 أكتوبر 2010
    كتاب حصن المسلم صحراء الإسلام ‏18 يوليو 2010
    كتابين جديدين للشيخ المنجد عن السفر والسياحه صحراء الإسلام ‏5 يوليو 2010
    بسبب (الستايل في الكتابه ) .. دخلنا في الاستهزاء بالدِّين صحراء الإسلام ‏15 مارس 2010
    مواضيع لا يجوز نشرها!! تفضل قبل كتابة اي موضوع صحراء الإسلام ‏19 أكتوبر 2009

  3. يسلمووووووووووووووووووووووووووو
     
  4. يعطيك العافيه اخوووي
    على الموضوع الروعه
    تقبل مرووري