صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

قصة جبل الجـن

الموضوع في 'الروايات والقصص' بواسطة محب سيف النار, بتاريخ ‏7 يناير 2010.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. رررررررررررعب
    كان هناك جبل مشهور في أحد مناطق السعودية بكثرة الجن وأن من يذهب لهذا الجبل وينام هناك ليله واحده يصبح مجنون أوشاهر


    فـي هذه المنطقه وعندما كان مجموعة من الشباب في سهره شبابيه
    الساعـه الـ 1 فجـراً

    أثناء جلوس 4 من الشبـاب العاطليـن عـن العمـل ، أخـذ بهـم الحـوار إلى عالـم الجـن وبدأو في سـرد قصص حصلت عن هذا العالم

    إلا أن ناصـر قاطعـهم بالحـوار ( مازحـاً )

    قائلاً: ( يالله مين اللي يقول إنه كفو يطلـع معـي الحيـن جبـل الجـن

    -فسكت الجميـع وبدأ سالم بالضحك وقال ( شوفوا مين اللي يتكلم يا حبيبي أنت مجرد كلام )
    -فغضب ناصر يريد رد إعتبارهـ ! قائلاً ( أنا مجرد كلام ؟ ، طيب قدام الشباب وفي سيارتي نروح عند الجبل ونوقف السيارة ونطلع الجبل مشي على الأقدام )
    -تعلثم سالم ( لا والله تحديات الأطفال ذي ما أحبها )

    في فترة الحوار كان محمد ضيف على الشباب من منطقه أخرى فتعجب من كلامهم

    فقال لناصر ( يا ناصر أن أطلع معك )

    فقال ناصر ( وهو مصدوم ) .. ( ونعم والله هاه يا سالم تعلم الرجوله )

    بينما كان عادل ينصت لكلامهم بكل خوف

    أستأذن ناصر ومحمد من المتواجدين وأتجهوا إلى سيارة محمد

    سالم: ههههههه أنتبهوا على نفسكم يا حلوين

    عادل: يا سالم فيه جن صدق في هالجبل ؟
    سالم: أي والله معروف إنه جبل مهجور من زمان وكانت الحرائق تشتعل فيه فجأه !

    -

    وفي الطريق إلى هذا الجبل

    كان ناصر يسوق سيارته ورجلاه ترتعشان ولاكن كان يخاف أن يرجع إلى أصدقائه فيضحكوا عليه والهدوء والخوف سيد الموقف قاطع محمد هذا الصمت

    محمد: ناصر وين هذا الجبل
    ناصر: باقي شوي بس شوف يامحمد إذا ماتبي نطلع عادي نرجع ترى مافيه أحد يجبرنا نسوي شئ مانبي نسويه
    محمد: ههههههههههههههههههه وين كلامك يوم كنا جالسين ؟
    ناصر: ( وكله خوف ورعب ) لا يا أخي بس أنا أخاف عليك صراحة
    محمد: ههههههههه لا عادي روح
    ناصر: ( وأقدامه ترتعش بقوه من الخوف ) شفت سالم كيف كان خايف ههههههه
    محمد: من حقه يخاف مافيه أحد يتحدى الجن

    فأنصدم ناصر ووقف شعر رأسه

    ناصر: بس أنا ما تحديتهم تحديت سالم نفرزني بكلامه يا أخي
    محمد: ماعلينا أنت الحين قد كلامك
    ناصر: ( بتلعثم ) أفا عليك وباقي نص ساعه ونوصل

    كانوا يمشون في طريق مظلم لا يوجد به إلا سيارتهم لا بشر ولا سيارات ولا حيوانات هذا الطريق المؤدي إلى ( جبل الجن )

    وفي أثناء السير بالسياره لمح ناصر جسم أبيض طويل يمر من أمام السياره ووضع قدمه على ( الفرامل ) وبقوه
    نظر إليه محمد بدهشه

    محمد: وش فيك ؟
    ناصر: والله العظيم شفت شئ يمر قدام السياره
    محمد: ههههههه لالا تتخيل شكلك
    ناصر: والله ما أتخيل
    محمد: روح توكل على الله كمل طريقك
    ناصر: شكلي أتخيل يالله توكلنا على الله

    وفي الطريق إلى هذا الجبل


    بعد وصولهم رأى محمد جبل مظلم بشكل إنحدار ورأى صخور كبيره جداً وأشجار ذات أشكال مرعبه فـ ( بلع ريقه )

    محمد: ياناصر الحين بسألك سؤال هام
    ناصر: هلا
    محمد: الحين وش نسوي حنا
    ناصر: والله يا محمد خلاص وصلنا هنا بعد مشوار طويل يعني كل اللي راح نسويه ناخذ جوله نشوف وش هالجبل اللي مخوف الناس ونرجع
    محمد: يالله نزلنا معك كشاف
    ناصر: أي

    أوقف ناصر سيارته وأتجه إلى هذا الجبل الغامض برفقة صديقه محمد قبل الصعود إلى الجبل تمنى ناصر أن القدر غير إتجاهه ولاكن لا مفر له إلا الصعود وإسكتشاف هذا المكان الموحش
    عند صعدهم للجبل شاهدوا أحذيه قديمه جداً وشاهدوا قطع ملابس ملقاه في الطريق

    قطعوا ربع الطريق وأنقطع نفسهم والغريب في الأمر أن أبراج الجوال ذهبت فجأه

    ناصر: يامحمد أنقطع نفسي يا أخي
    محمد: والله حتى أنا الأكسجين معدوم هنا نهائياًبس شد حيلك خلاص شوي ونوصل لوسط الجبل

    وفي هذه الأثناء سمعوا أطفال يلعبون ويعلوا ضحكهم وعندما ينظرون لإتجاه الضحك يسمعون صوت بكاء أطفال خلفهم
    عندها لم يفعل ناصر شئ غير البكاء من الخوف وهو في الـ 23 من عمره

    أصاب محمد الذهول والخوف في نفس الوقت وجسمه يرتعش بشده

    محمد: ناصر يالله يرجعنا
    ناصر: والله ما أدري وين طريق السياره ؟
    ناصر: يا غبي الكشاف في إيدك من اليوم ولاتعرف كيف نرجع للسياره
    فقال محمد وهو يبكي: مافيه نور ولافيه أثار ترجعنا للسياره

    وفجأه سمعوا صوت يناديهم مين بعيد صوت إمرأه يطلب منهم مساعدتها بعد مملاه أقروا أن يذهبوا لهذا الصوت وأتجهوا نحو الصوت وناصر يبكي ويشتم نفسه على شجاعته
    نعم شجاعته هي من أوصلته لهذا المأزق

    ناصر: يامحمد حتى لو كانت جنيه يمكن تساعدنا ونطلع من هنا صح ؟
    محمد: يا أخي والله العظيم إني خايف

    ويمسك ناصر بكف صديقه محمد بقوه وعندما وصلوا للصوت وجدوا قطعة قماش تحترق على أحد الأشجار في هذا الجبل

    وهم ينظرون لقطعة القماش أمتدت يد لتلامس ظهر ناصر فألتفت للخلف وهو يبكي فوجد طفل يبتسم إليه في هذه اللحظه كان محمد ينظر لقطعة القماش والنار تلتهمها ولم يشعر بما يحدث

    فقال الطفل الصغير وهو مبتسم: أمي تقول لكم أنكم أيقضتوا أخي الصغير من النوم

    فسقط ناصر في وقتها مغشياً عليه عندها أنتبه محمد له وحاول أن يساعده لكي يستعيد وعيه ولاكن ناصر كان يرتعش على الأرض

    وفي هذه الأثناء ومحمد يبكي على ناصر ويحادثه إذ بحجر صغير يقذف عليه ونظر بإتجاه القذف فوجد إمرأه وبجانبها ولد صغير تبتسم إليه
    فقالت لقد سكن ولدي الصغير في جسم صديقك ناصر فلا تحاول فصرخت صرخه قويه جداً في وجه محمد فما كان منه إلا أن يزيد في البكاء وبيده صديقه ناصر

    فقالت له هل تظن بأنك ستخرج من هنا ؟

    وما كان من محمد إلا النظر إليها والبكاء

    وفجأه رأى هذه المرأه تبكي وتأكل إبنها الصغير الذي كان بجوارها ووهي تخاطب محمد ( الأن أنت أصبحت إبني )

    محمد وصوته يزيد بكاء وخوف: أنا إنسان

    وفجأه صرخت هذه الجنيه صرخه قويه أهتز من قوتها هذا الجبل وأقتربت من محمد وأمسكته من عنقه وهي تقول له

    أعلم إنك من الإنس ولاكن قتلت إبني الصغير عند صعودك للجبل كان نائماً وقتلته وأنت تسير

    في هذه اللحظه فقد محمد وعيه وهو بين إيدي هذه الجنيه فنظرت إليه وهي تبتسم وتلمس
    وجه محمد ووضعته على الأرض

    فتعالت الضحكات في هذا الجبل وأتى قوم من الجن وأدخلوا محمد وناصر داخل كهف في الجبل لم يدخله بشر أبداً

    بعد يومين من الحادثه لاحظ سالم وصديقه عادل أن محمد وسالم لم يأتوا للسهر معهم فذهبوا إلى بيت أبو ناصر
    فوجدوا البيت بحالة هستيريه وتواجد كثيف للدوريات الأمنيه وأبو ناصر يبكي على ولده كالمجنون فسلم سالم على
    أبو ناصر وقال له بأن ناصر وصديقه محمد ذهبوا لـ ( جبل الجن ) قبل يومين وأنه كان يظن أنهم رجعوا من هناك
    فصعق أبو ناصر وأبلغ الملازم بهذا الكلام فذهبوا بسرعة بإتجاه الجبل ووجدوا سيارة ناصر وكثفوا عمليات
    البحث في كل مكان في الجبل ولاكن الصدمة أنهم وجدوا جوال ناصر في الأرض بالقرب من الشجره
    التي كان القماش يحترق فيها ولا وجود لناصر ومحمد فتحفظوا على سيارة ناصر وفتحوا محضر بهذه الحادثه !
    فبكى أبو ناصر وما كان منه إلا أن يقول ( لاحول ولا قوة إلا بالله العظيم ، اللهم رد إبني رداً جميلا )

    بعد أسبوع من البحث والتحري لم يجدوا شئ ولاكن رأى سالم في منامه شخص يحادثه ويقول له لقد كنت أسمعكم عندما
    كنتم تتحادثون في تلك الليله على من يأتي إلينا عندما قام صديقك ناصر من جلستكم هو ومحمد وأتى إلينا كل ما أريده منك
    هو أن تبلغ أهل محمد وناصر أن يقيموا العزاء من اليوم لأن حياتهم أنتهت
    فجع سالم من نومه العرق كالسيل على وجهه ورأى ونظر للساعه ووجدها الـ 3 فجراً فبكى ولام نفسه أن ترك أصدقائه يذهبون
    دخل قلب سالم الحزن والصبر وأخذ يتلوا القرآن وصلى ركعتين وذهب وحيداً لهذا الجبل وعند الوصول وقف في بداية الجبل
    وهو يبكي ويشم رائحة أحبابه ناصر ومحمد وأخذ يرفع صوته قائلاً ( يا معشر الجن أنا لست هنا لدخول مكانكم وإنما لأحادثكم )
    فأنتظر لمدة ربع ساعة ولم يجد أي جواب فقال ( ألا يوجد فيكم شجاع يحادثني ) فسمع صوت قادم من الخلف فنظر ورأى فاس
    متجهه نحو رقبته وطار رأسه ولاكن كل ماحصل هو حلم ثاني رأه بعد رجوعه للنوم بعد الحلم الأول ففجع من نومه وهو يبكي
    وفي الصباح ذهب لأبو ناصر وحذقه بما رأي فأقاموا العزاء مع العلم أن محمد يتيم ولا يوجد لديه إلا أم مسكينه دخل في غيبوبه منذ إختفاء إبنها
    بعد مـرور أسبوعين على إختفاء محمد وناصر أقاموا أهاليهم العـزاء لمـدة 3 أيام ومرت الأيام والأسابيع والشهور



    ---


    ولاكن بعـد سنتين من الحادثـه وفي عـام ( 1997 ) وجـد محمـد بحالـه هستيريـه في أحـد القـرى وكـان يمشـي ويضحـك وإذا رأى أحد يصيـح نـار نـار ويبكي
    ذهبـوا بـه بعـض المـاره إلى الشرطـه مع العلـم أن محمـد وجـد في قريـه تبعـد عـن الحـادثـه بـ 684 كيلـو تقريبـاً وكـان شعـره طويـل جـداً وكـان عـاري تمامـاً
    وقدمـه اليسـرى مبتـوره وكـان يعـرج وعينـاه لا تفارقهـا الدمـوع
    ووجـهه يحـزن مـن يـراه وبعدمـا ستـروا عورتـه أهالـي القريـه وبعـض المـاره ذهبـوا بـه لمـركـز شرطـه يبعـد عـن القريـه 31 كيلـو !


    الملازم والحزن والغرابه تملأ وجهه الحزن على حال محمد
    والغرابه من عدم موته بعـد بتر قدمـه وتركهـا بـدون عـلاج:
    ( طيب يا محمد كمل وش حصل بعدين ? )

    قمت من نوم طويل أتوقع أنني كنت نائماُ لمدة 3 أيام وجدت ناصر يهتز بشده أمامي في هذا الكهف
    لم يدخل جوفنا لا ماء ولا طعام ترهقنا ذله وخوف من المصير المجهول لم أجد إلا القليل من الماء والخبز الجاف
    لا أدري من أين أتى ولاكني وجدته وأكلت منه والمكان في هدوء وسكينه وبعد الأكل رأيت ناصر نعم صديقي ناصر
    يهتز بشده وريقه يخرج من فمه ثم يفقد الوعي دخل الظلام إلى هذا الكهف وأنا لا أقدر على الحركه بسب بتر قدمي اليسرى
    ولا أدري كيف نجوت وقدمي مبتوره ولا ادري كيف بترت ولاكنها حكمة من الله ولم يكن يومي فوضعت عيني على الأرض وألعب بالتراب
    وأرسم في التراب وأكتب بلا شعور عندها دخلت عجوز هذا الكهف وهي تبكي وقف شهر رأسي وقالت لي يابني
    لقد خسرت أنت وصديقك الكثير بسبب قدومكم إلى المكان الذي نسكن فيه وقتل أحد أبناء إمرأة



    بعدين اكمل القصه اذا شفت ردودكم:hmm:
     
    • أعجبني أعجبني x 1
  2. السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..


    مشكورة على القصه المرعبه والمشوقه
    اتمنى انك تكملها في اسرع


    وقت عشان أقراها قبل ما يروح الحماس خخخ هع هع


    تقبل مروري ..
    في امان الله


    نسيت لك تقييم ..[​IMG]
     
  3. يا خي بلله كمل ترا الحماس على اشده ولك مني احلا تقييم بس بلله كمل

    بلييييييييييييييييز
     
  4. مشششششششكور

    على القصة الرائعة
     
  5. يمه القصه جد تخووف بس حمااااس
    يعطيك ربي ألف عااافيه
    وننتظر التكمله ... ..

     
  6. مشكوووووووووووووووووووووووور
     
  7. مشكووووور على القصه الحلوووه وننتضر ابداعاتك

    ابداع+ابداع

    تقبل مروووووري
     
  8. كمل تراها مررررررررره حلوهتستحق التقييم تحياتي :

    هم القلوب
     
  9. قصه رائعه فعلا
    و ارجوا التكلمه في اقرب وقت
     
  10. امممممم شي غرييييب
    شكلهم مساكين تايهين وضايعين الله يعينهم
    حلوه القصة مشوقه كملها
    وانتظر التكمله
     
  11. قصة رائعة و مشوقة
    ارجو ان تكملها باقرب وقت
    مشكور اخي للقصة المرعبة
     
  12. والله فله ودي اروح من يخاوين
    ترى والله اتكلم جد ما استهبل
    بس مب الحين انا توي ورع بالثنوية
    وين التكملة