صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

الهـلال ومسيـرة العـودة للتتويـج [تـقـريـر]

الموضوع في 'صحراء الرياضة' بواسطة { .. ‏ملڪ آلمصَـآإعِ ـبْ, بتاريخ ‏23 مارس 2010.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. الهلال ومسيرة العودة للتتويج


    [​IMG]

    اختتمت منذ أيام قليلة منافسات موسم 2009/2010 من دوري زين السعودي للمحترفين
    الذي شهد عودة نادي الهلال إلى منصة التتويج من جديد، ليضيف "الزعيم" إلى خزائنه
    كأس البطولة للمرة الثانية عشرة في تاريخه.

    وجاء الإنجاز الهلالي ليمحو من ذاكرة مشجعيه الذكريات الحزينة للموسم الماضي الذي شهد
    العديد من الأحداث الغريبة داخل الملعب وخارجه، وانتهى بفقدان لقب الدوري لصالح غريمه
    الإتحاد والخروج من كأس خادم الحرمين الشريفين بهزيمة ثقيلة أمام الشباب، ثم توديع
    منافسات دوري أبطال آسيا على ملعبه أمام أم صلال القطري.

    وما زاد من روعة الإنجاز، أن التتويج الهلالي جاء بعد أن قدم الفريق مستوى ثابت ومتميز
    على مدار الموسم، صاحبه أداء راقي من كافة لاعبيه نجحوا من خلاله في إمتاع جماهيرهم
    العريضة. وكانت أبرز لحظات الإبداع الهلالي في ختام الدور الأول من البطولة عندما حقق فوز
    تاريخي على غريمه التقليدي الإتحاد بخمسة أهداف دون مقابل ليؤكد للجميع أنه الفريق
    الأفضل هذا الموسم.

    [​IMG]
    لحظة التتويج باللقب الثاني عشر


    ولم يكتف "الزعيم" بذلك بل حافظ أيضاً على لقب كأس ولي العهد للعام الثالث على التوالي ليبلغ
    عدد ألقابه في جميع البطولات الرقم "50" ما بين ألقاب قارية وأخرى محلية، ليكون موسم
    2009/2010 بالفعل موسماً تاريخياً لنادي العاصمة السعودية الذي تأسس في عام 1957.

    ولا ينقص فوز الهلال من مكانة الأندية التي نافسته على تحقيق اللقب هذا الموسم وهي الإتحاد
    والشباب والنصر، فمن المؤكد أن كل هذه الفرق بذلت أيضاً أقصى جهودها لنيل اللقب، ولكن
    في النهاية لا بد من وجود بطل واحد على منصة التتويج.

    عناصر كثيرة ساهمت في تحقيق الإنجاز الهلالي، بدءاً من إدارة النادي برئاسة الأمير
    عبد الرحمن بن مساعد، والتي نجحت على مدار آخر موسمين في جلب لاعبين محترفين من طراز
    عالمي، بالإضافة لتعاقدها مع مدرب صاحب خبرة طويلة ويعرف جيداً كيفية تحقيق الإنجازات، وهو
    البلجيكي إريك غيريتس.

    كما نجحت الإدارة في الحفاظ على عدد من أبرز نجوم المنتخب السعودي في صفوف الفريق، وقدمت
    مثالاً يحتذ به في توفير سبل النجاح لكل عناصر الفريق وعدم التدخل في شؤون المدرب.

    ولم يخيب اللاعبين الآمال المنعقدة عليهم، فكانوا أيضاً مثالاً في الالتزام والتركيز والاحترافية في العمل،
    منذ بداية فترة الإعداد للموسم الجديد في صيف العام الماضي وحتى المباراة الأخيرة في البطولة.

    ولعل أحد أهم أسباب فوز الهلال باللقب هو احترافيته العالية في التعامل مع جميع المباريات، فلم يضيع
    الفريق أي نقطة في المباريات التي لعبها أمام الفرق الأقل خبرة، محققاً الفوز ذهاباً وإياباً على أندية
    القادسية ونجران والوحدة والفتح والرائد والحزم. كما لم يضيع أي نقطة أمام ناديي الأهلي والاتفاق،
    وهو ما فشل فيه أبرز منافسيه على اللقب الإتحاد والشباب والنصر.

    من خلال السطور التالية، سنحاول إلقاء الضوء على أبرز عناصر الإنجاز الهلالي وأهم المحطات التي
    مر بها الفريق في طريقه لنيل اللقب الثاني عشر.

    تشكيلة مثالية

    اعتمد المدرب البلجيكي إريك غيريتس بشكل رئيسي على مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة،
    مع تدعيمهم ببعض العناصر الشابة المتميزة. وكان من أهم مميزات غيريتس حفاظه على تشكيلة
    ثابتة للفريق على مدار الموسم، وعدم قيامه بتغييرات عديدة من مباراة لأخرى، وساهم في ذلك أيضاً
    عدم تعرض لاعبيه الأساسيين لإصابات تبعدهم عن الملاعب لفترات طويلة.

    [​IMG]
    ويلهلمسون واصل التألق في ثاني موسم له مع الهلال

    وكانت التشكيلة المثالية التي لعب بها المدرب البلجيكي معظم اللقاءات للفريق تضم في حراسة المرمى،
    النجم المخضرم محمد الدعيع "37 عاماً" الذي لعب موسمه الحادي عشر مع الهلال، وهو صاحب
    الرقم القياسي العالمي لعدد المباريات الدولية التي خاضها مع المنتخب السعودي، وعددها 181 مباراة.

    واهتزت شباك الدعيع 17 مرة فقط هذا الموسم في 20 مباراة شارك فيها، وساهم في ذلك بالطبع وجود
    خط دفاع قوي يضم في قلبه لاعبين دوليين متميزين هما ماجد المرشدي أفضل لاعب في كأس الخليج
    الأخيرة في عمان، وأسامة هوساوي صاحب الخبرة الدولية الكبيرة وأحد نجوم المنتخب في كأس
    آسيا 2007.

    في الجهة اليسرى من الدفاع كان هناك صاحب الانطلاقات الخطيرة عبد الله الزوري (22 عاماً) وهو
    أيضاً لاعب دولي شارك مع المنتخب في كأس الخليج الأخيرة. وصنع الزوري أربعة أهداف هذا
    الموسم بفضل كراته العرضية المتقنة.

    أما في جهة اليمنى، فكان الاعتماد على الوافد الجديد الكوري الجنوبي لي يونغ بيو الذي أضاف الكثير
    للدفاع الهلالي بخبرته السابقة في الدوري الإنكليزي والألماني والهولندي.

    في خط الوسط الدفاعي شكل المحارب الروماني ميريل رادوي عنصر قوة لا يستهان به، سواء عبر
    أداء دوره الدفاعي، أو عبر تسديداته الصاروخية بعيدة المدى التي سجل منها هدفين.

    وساند رادوي في معظم المباريات اللاعب الدولي الشاب أحمد الفريدي الذي تألق في كل مرة شارك فيها
    كأساسي، وفي مباريات أخرى تم الاعتماد على اللاعب عبد اللطيف الغنام صاحب أول أهداف الهلال
    هذا الموسم.

    يتبع اخواني يرجى عدم الرد ...
     
  2. [​IMG]
    إبداع نيفيز ساهم في صنع الإنجاز

    ويأتي بعد ذلك أبرز خطوط الفريق هذا الموسم وهو خط الوسط الهجومي الذي ضم الثلاثي الخطير
    "نيفيز-ويلهلمسون-الشلهوب". وسجل هذا الثلاثي مجتمعاً 32 هدفاً (أي حوالي 57 %) من أصل
    56 هدفاً أحرزهم الهلال هذا الموسم

    البرازيلي تياغو نيفيز صانع الألعاب والهداف، متخصص في الكرات الثابتة والتسديد من بعيد، ويملك
    مهارات فردية عديدة، سجل 11 هدفاً وصنع 6 أهداف، ليكون بدون شك أبرز صفقات الدوري السعودي
    هذا الموسم (حيث انتقل للهلال من هامبورغ مقابل حوالي 34 ملين ريال سعودي).

    والسويدي كريستيان ويلهلمسون الذي أصبح في ثاني موسم له مع الفريق، واحد من أبرز نجوم الدوري
    السعودي. ومن خلال انطلاقاته على الأطراف ومهاراته التهديفية. وسجل النجم السويدي تسعة أهداف
    وصنع عشرة.
     
  3. أما مفاجأة الموسم بحق فهو اللاعب الدولي السعودي محمد الشلهوب (29) الذي عاد للتألق بشكل لافت
    وقدم أحد أفضل المواسم في مسيرته الاحترافية، مسجلاً 12 هدفاً – منها بعض أجمل أهداف الموسم –
    ليتصدر بهم قائمة هدافي البطولة.

    [​IMG]
    الشلهوب أعاد اكتشاف نفسه هذا الموسم

    في الهجوم اعتمد غيريتس في معظم المباريات على اللاعب الدولي ياسر القحطاني، أفضل لاعب
    في آسيا 2007، كمهاجم وحيد صريح، وسجل النجم السعودي تسعة أهداف وصنع اثنين.

    وفي بعض المباريات لعب غيريتس بمهاجمين معتمداً على الوافد الجديد من الوحدة عيسى المحياني،
    ولكن الأخير احتاج لبعض الوقت قبل أن يتأقلم مع الفريق ويتألق في المراحل الأخيرة من البطولة.
    وسجل المحياني أحد أروع أهداف الموسم في المباراة الحاسمة أمام الحزم.

    وبالطبع لا يمكن نسيان اللاعبين الذين لم تتح لهم الكثير من الفرص للبدء كأساسيين ولكنهم ساندوا
    الفريق وشاركوا في تحقيق الإنجاز، ومن هؤلاء الحارس حسن العتيبي، وأحمد الصويلح صاحب الأهداف
    الحاسمة في بداية الموسم، ولاعب الوسط المتألق عبد العزيز الدوسري، وأصحاب الخبرة خالد عزيز
    وعمر الغامدي، بالإضافة إلى المهاجم محمد العنبر، والمدافعين حسن خيرات ومحمد نامي، وأخيراً أحد
    أبرز اكتشافات الموسم ونجم المستقبل نواف العابد.

    الهلال في 2009

    شباط/فبراير – الهلال يحقق لقب كأس ولي العهد للمرة الثامنة في تاريخه، ولكنه يتعرض لصدمة كبيرة
    بعدها مباشرة بإبعاد مدربه الروماني كوزمين أولاريو من قبل الإتحاد السعودي ومنعه من التدريب في
    البلاد نهائياً.

    آذار/مارس – حسابات الفريق ترتبك حيث كان حينها يطارد المتصدر الإتحاد سعياً للحفاظ على لقب
    الدوري، وكان أيضاً يستعد لدخول منافسات دوري الأبطال. عبد اللطيف الحسيني يتولى تدريب الفريق
    مؤقتاً قبل أن يتم في وقت لاحق تعيين البلجيكي جورج ليكينز.

    نيسان/أبريل – الهلال يخسر لقب الدوري السعودي لصالح غريمه الإتحاد.

    أيار/مايو – الهلال يودع كأس خادم الحرمين الشريفين بخسارة ثقيلة أمام الشباب، ليتم إقالة ليكينز،
    وتعيين الحسيني من جديد بشكل مؤقت.

    أيار/مايو – في نهاية الشهر يودع الفريق أيضاً دوري أبطال آسيا بسقوطه بركلات الترجيح على ملعبه
    أمام أم صلال القطري.

    أيار/مايو – أولى خطوات تصحيحي المسار، الإعلان عن الوصول لاتفاق مع المدرب البلجيكي إريك
    غيريتس لتولي تدريب الفريق بدءاً من الموسم الجديد. وكان غيريتس حينها مطلوب من عدة أندية
    أوروبية كبرى بفضل نتيجة نتائج ممتازة في الدوري الفرنسي مع مرسيليا.

    تموز/يوليو – المدرب الجديد غيريتس يبدأ مهامه مع الهلال، وانضمام المحترفين الجديدين البرازيلي
    تياغو نيفيز والكوري لي يونغ بيو لمعسكر الفريق في النمسا. الفريق يخوض عدد من المباريات الودية
    القوية، ويحقق من خلالها نتائج جيدة مثل الفوز على برمنغهام سيتي الإنكليزي (3-صفر)، والتعادل
    مع أتلانتا الإيطالي 0-0. الإعلان عن تجديد عقود عدد من اللاعبين منهم ياسر القحطاني
    وعبد الله الزوري.

    [​IMG]
    التفاهم الواضح بين المدرب غيريتس والأسطورة سامي الجابر كان له أكبر الأثر على الفريق

    آب/أغسطس – الجولة الافتتاحية لدوري زين والاختبار الرسمي الأول لغيريتس أمام القادسية في
    الخبر ينتهي بفوز صعب 2-1 بفضل هدف رائع من البديل أحمد الصويلح. الجولة الثانية تشهد تحقيق
    الفريق لفوز عريض على نجران بنتيجة 5-0.

    أيلول/سبتمبر – أول اختبار حقيقي للهلال يأتي أمام النصر، والنتيجة تحقيق التعادل 2-2 بصعوبة،
    من جديد بفضل هدف من البديل أحمد الصويلح.

    تشرين الأول/أكتوبر – ثلاثة انتصارات متتالية أمام الأهلي في جده ثم أمام الفتح والرائد، الهلال على
    القمة بفارق ثلاث نقاط عن مطارده الشباب.

    تشرين الثاني/نوفمبر – الزعيم يجعلها خمسة انتصارات متتالية بفوزه على كل من الحزم والاتفاق،
    و"الليث" يستمر في مطاردته.

    كانون الأول/ديسمبر – الهلال يتعادل أمام أقرب منافسيه الشباب 2-2، ثم يحقق فوز تاريخي على
    الاتحاد بنتيجة 5-0 سجل منها البرازيلي تياغو نيفيز ثلاثية، ليؤكد أنه عازم بقوة على نيل اللقب
    هذا الموسم. ويتبع ذلك بتحقيق ثلاث انتصارات متتالية أمام القادسية ثم نجران ثم الوحدة.

    كانون الأول/ديسمبر – اليوم الأخير من عام 2009 يشهد تعرض الفريق لخسارته الأولى التي
    جاءت أمام النصر بهدفين لهدف واحد، ولكن المطارد المباشر الشباب يفضل في استغلال الفرصة
    ويتعادل مع الأهلي في جده.

    الهلال في 2010

    كانون الثاني/يناير – أربعة انتصارات متتالية (على الأهلي والفتح والرائد في الوقت الذي تعثر فيه
    جميع المنافسين، ليصبح الفريق في حاجة فقط إلى فوز واحد ليضمن اللقب.

    كانون الثاني/يناير – عيسى المحياني يحرز واحداً من أجمل أهداف الموسم ونواف العابد يضيف
    هدفاً ثانياً ليصبح الهلال رسمياً بطلاً للدوري السعودي قبل نهاية البطولة بثلاث مراحل.

    كانون الثاني/يناير – الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب يتوج الهلال بكأس البطولة
    بعد مباراة المرحلة عشرين أمام الاتفاق في الرياض.

    شباط/فبراير – الهلال يهزم الأهلي 2-1 ليتوج بلقب كأس ولي العهد السعودي للمرة الثالثة على
    التوالي والتاسعة في تاريخه، وهي البطولة الخمسين في تاريخ النادي.

    [​IMG]
    لاعبو الهلال يحتفلون بلقب كأس ولي العهد

    آذار/مارس – رغم حسمه اللقب مبكراً الهلال يرفع رصيده إلى 18 انتصار بتغلبه على الشباب بفريق
    من اللاعبين البدلاء.

    آذار/مارس – ختام الموسم يشهد الخسارة الثانية للفريق، هذه المرة أمام غريمه الإتحاد في جده بفضل
    هدف سجله الجزائري عبد المالك زياية في الدقائق الأخيرة، ومحمد الشلهوب ينهي الموسم متوجاً
    بلقب هداف دوري زين برصيد 12 هدفاً.