صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

الى بغدادي الجريحة

الموضوع في 'أرشيف صحراء الأنمي' بواسطة Barca10Angel, بتاريخ ‏20 يوليو 2007.

[ مشاركة هذه الصفحة ]


  1. يا مَدينةْ
    يا حَزينةْ
    يا مَليئةْ
    بالدموعْ
    لم يَعُدْ صوتُ "مُحمّدْ"
    لم يعُدْ صوتُ "يسوعْ"
    أيُّها المقطوعةُ الأوصالِ
    ذوبي
    في بحارٍ من دموعْ
    كلُّ مَن مرُّوا وراحوا في دُروبٍ
    ما لهُم منها رجوعْ
    *****
    يا مدينةْ
    أنتِ بغدادُ الحزينةْ
    كلُّ ما في الأُفْقِ غِربانٌ وبومْ
    حَولنا حَيرَى تَحومْ
    والنجومْ
    لم تعُد تلكَ النجومْ
    والرِّفاقْ
    والأحِبَّةْ
    فارَقونا
    هذهِ أجسادُنا
    في بحارِ النَّزْفِ تَسبحْ
    والهُمومْ
    لملمي الأشلاءَ
    ألقيها أمامي
    رُبّما حاولتُ أعرفْ
    أينَ وجهي ؟
    أين كفّي ؟
    أينَ لحمي وعِظامي ؟
    رُبما أغدو كريشٍ في جَناحاتِ هُيامي
    تنفُضُ الحزنَ الذي ما بينَ قلبِكْ
    من حُطامي
    آهِ يا ثَكْلَى
    على كِتْفَيَّ نامي
    *****
    لستُ أعرفْ
    أينَ أسماءُ الشّوارعْ
    أو عناوينُ البيوتْ ؟
    صوتُ خُفّاشٍ وبومٍ
    وبقايا عَنكبوتْ
    أنتِ بغدادُ السكوتْ
    كلُّ شيءٍ أرمُقُهْ
    كلُّ شيءٍ ألمَسُهْ
    منّي يموتْ
    *****
    تحتَ جُدرانِ المنازلْ
    صوتُ أطفالٍ تئنْ
    مثلَ مجنونٍ أُنادي
    يا صغيري
    اطمَئنْ
    أَرفعُ الجُدرانَ وحدي
    فأرى وهماً وظنْ
    وصغاراً تحملُ الدُّمياتِ ماتتْ
    ويدًا تمتدٌّ
    كانتْ
    مِن حبيبٍ لحبيبَةْ
    لحظةَ القصفِ تلاقتْ
    وتلاشتْ
    عندما الأرواحُ فاضتْ
    واختلاطًا بينَ دمٍّ
    وعظامٍ وترابْ
    وحقيبةْ
    وكتابْ
    وبقايا مِن نقودٍ
    كانَ مصروفَ الذّهابْ
    وطعامًا وشرابْ
    وعيونًا فارقتْها
    كلُ أحلامِ الشبابْ
    وذراعينِ لأمٍّ
    مُدَّتا
    في لحظةِ القصْفِ لأنَّ ..
    طفلَها للتَوِّ آبْ
    *****
    يا مدينةْ
    يا حزينةْ
    يا خرابْ
    ضِفَّةٌ للنهرِ ظلَّتْ
    ضِفَّةٌ في القصفِ ولَّـتْ
    صارَ نهرُكْ ..
    صارَ مبتورَ الضِفافْ
    صارَ أعرجْ
    حينَ يخرجْ
    يتمشّى في المدينةْ
    يتدحرجْ
    يطرُقُ الأبوابَ يأساً فوقَ عُكازٍ
    ويصرُخْ :
    يا مدينةْ ...
    يا منازلْ ...
    يا حقولْ ...
    لم يجِدْ حيّاً يَرُدْ
    غيرَ أصداءِ الطُّلولْ
    *****
    يا مدينةْ
    يا حزينةْ
    لم يعُدْ غيرُ البقايا
    والشخوصْ
    وخرابٍ
    ودمارٍ
    ولصوصْ
    وبقايا مِن قُروطٍ
    وحُليٍّ
    وثِيابْ
    وفُصوصْ
    وغُبارٍ
    ودُخانْ
    أينَ أنتَ
    يا مكانْ ؟
    أينَ أنتَ
    يا زمانْ ؟
    كلُّ شيءٍ صارَ يهرُبْ
    الشّموسْ
    والسماءْ
    والدقائقْ
    والثّوانْ
    وأنا أرنو أمامي
    لا أرى غيرَ حُطامي
    وشعورًا بالهوانْ
    *****
    جُرحُنا
    غيرُ الجروحِ السابقاتْ
    جُرحُنا يمتدُّ من أقصى الأقاصي
    للسماءْ
    جُرحُنا دونَ حدودٍ
    فوقَ طاقاتِ التحمٌّلْ
    والبلاءْ
    جُرحُنا جُرحٌ عميقٌ في صميمِ الكبرياءْ
    آهِ يا أرضَ الظِّباءْ
    واقِفٌ وحدي
    وخلفي ..
    امتدادٌ لفراغٍ وفضاءْ
    والنَّوارسْ
    لمَ تعُدْ تأتي إلينا
    في الشِّتاءْ
    والأماني خاصمتْنا، والرجاءْ
    والمساءْ ..
    لم يعدْ يأتي إلينا
    في المساءْ
    كلُّ هذا الكونِ مفتوحٌ كجُرحٍ
    كلُّ هذا الأفقِ مصبوغٌ دماءْ
    وأنا وحدي أخُطُّ..
    قصّةَ القلبِ الممزقْ
    في رثاءْ
    في بلادٍ قيلَ عنها ..
    إنَّها كانتْ بلادَ الأنبياءْ
     
  2. شكرا فروووشة ع الكلمات الحلو و الرائعة
    و استمري باظهار ابداعاتك
    تقبلي مروري
    كينا
     
  3. العفو يا احلى كينا
    شكرا على احلى رد
     
  4. مشكوووووووووورة أختى على الكلام الرائع