صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

رحلة الى الدار الاخرة

الموضوع في 'صحراء الإسلام' بواسطة ṥ.ẳ.ḯ, بتاريخ ‏28 أغسطس 2008.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

  1. الحمدلله الذي خلق الخلق فأحصاهم عدداً ،، وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً

    وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشريك له ، وأشهد أن نبينا محمداً إمام الهدى صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ، ومن سار على نهجهم المبارك ثم اهتدى وبعد : هي وقفات

    أحببت ان اذكر بها نفسي أولاً وأياكم

    وأسأل الله العلي القدير ان يهدي به من أحب من خلقه

    فأنه على كل شي قدير

    أحبتي في الله

    والله الذي لااله الا هو انها تذكرة وموعظة لمن اراد

    النجاة في هذه الحياة الدنيا الحقيرة

    فأرجو فقط منك ان تجعل لك وقت في قراءة هذه الكلمات

    بتدبر ... كما قد جعلنا لأنفسنا اوقات كثيرة في مالاينفعنا

    لا في دنيا ولا في آخرة

    أيها ألاخ المبارك

    هل تذكرت أعظم يومين يمران بك ؟

    نحن الآن أمام مشهدين خطيرين ذكرنا بهما

    كتاب ربنا جل وعلا فالأول : قال تعالى

    ((واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ))

    والثاني

    (( ثم توفى كل نفس ماكسبت وهم لا يظلمون))

    إن ذلك يذكرنا باليوم العظيم الذي كتبه الله عز وجل على كل صغير وكبير وكل جليل وحقير

    كتب عليه أن يقاد إليه عزيزاً أو ذ ليلاً ،، كريماً أو مهاناً

    إنه اليوم المشهود واللقاء الموعود

    وقبل هذا اليوم لحظة ينتقل فيها الانسان من دار الغرور الى دار السرور أو دار الشرور

    لحظة من اللحظات التي يكتب فيها للعبد أنه منتقل الى ذلك اليوم تلك اللحظة التي يُلقى فيها الإنسان آخر النظرات على الأبناء والبنات ،، والإخوان والأخوات

    يٌلقي فيها آخر النظرات على هذه الدنيا ، وتبدو على وجهه معالم السكرات وتخرج من صميم قلبه الآهات والزفرات

    أنها اللحظة التي يؤمن فيها الكافر ، ويوقن فيها الفاجر

    أنها اللحظة التي يعرف الإنسان فيها حقارة الدنيا

    إنها اللحظة التي يحس الإنسان فيها بالحسرة والألم على كل لحظة فرط فيها في جنب الله تعالى

    فهو يناديه

    ربــــــــــــــــــــــــــــاه

    ربــــــــــــــــــــــــــــاه

    ارجعون لعلي اعمل صالحاً فيما تركت

    إنها اللحظة الحاسمة والساعة القاسمة التي يدنو فيها ملك الموت لكي ينادي ، فياليت شعري

    هل ينادي نداء النعيم أو نداء الجحيم ؟

    أيها الأخ المبارك

    إن الغربة الحقيقية إنما هي غربة اللحد والكفن

    فهل تذكرت انطراحك على الفراش وإذا بأيدي الأهل تقلبك

    فأشتد نزعك ، وصار الموت يجذبك من كل عرق

    ثم ماذا؟

    أُسلمت الروح إلى بارئها

    والتفت الساق بالساق

    ثم جاء المغسل فجردك من ثيابك وأطرحك على اللوح منفرداًُ وصب عليك الماء فغسلك ونظفك ، ثم نادى أهلك وأصحابك بالكفن وقدموك الى المحراب ليصلى عليك صلاة الميت



    ثم ماذا؟

    أنزلوك في القبر وحيداً فريداً



    لا أم تقيم معك

    لا أب يرافقك

    لا أخ يؤانسك



    وهناك يحس المرء بدار غريبة ومنازل رهيبة عجيبة ، وفي لحظة واحدة ينتقل العبد من دار الهوان الى دار النعيم المقيم

    نعم .. في لحظة واحدة ينتقل العبد من ضيق الدنيا الى سعة الآخرة ومن جوار الأشرار الى جوار الواحد القهار

    لقد طويت صفحات الغرور وبدا العبد هو البعث والنشور

    مضت الملهيات والمغريات ،، وبقيت التبعات

    فلا إله إلا الله من ساعة تطوى فيها صحيفتك

    إما على الحسنات أو على السيئات

    وتحس بقلب متقطع من الألم والحسرة على أيام غفلت فيها كثيراً عن الله واليوم الآخر فهاهي الدنيا بما فيها قد انتهت وانقضت ايامها سريعاً وها أنت تستقبل معالم الجد أمام عينيك وتسلم روحك لباريها وتنتقل الى الآخرة بما فيها

    وفي لحظة واحدة أصبحت كأن لم تكُ شيئا مذكوراً

    فلا اله الا الله من ساعة نزلت فيهاأول منازل الآخرة واستقبلت الحياة الجديدة فإما عيشة سعيدة او عيشة نكيدة

    فياليت شعري ماحال أهل القبور؟

    كم من قبور في كهوف مظلمة وفي أماكن موحشة ملئت أنواراً وسروراًُ على أهلها ؟

    وكم من قبور حولها الانوار مضية والناس يسرحون ويمرحون فيها الجحيم والعذاب المقيم ؟

    ولما ضمت القبور اهلها ، وانطوت بمن حل فيها ونُعم أو عُذب فلما جُمعت تلك الأشلاء والأعضاء نادى مناد الله تعالى

    عليها أن تخرج على اللقاء الموعود واليوم المشهود الذي تتبدل فيه الأرض غير الأرض والسموات ، وبرزوا لله الواحد القهار



    يوم لا يغني مولى عن مولى شيئاً ولاهم ينصرون

    وصاح الصائح بصيحتة ففزعت الأسماع والآذان إذ قرعت بصوته وخرجت من تلك الأجداث وتلك القبور الى ربها حفاة عراة غرلاً ، فلا انساب ، ولا أحساب ، ولا جاه ولا مال

    لقد أتاه العزيز ذليلاً والكريم مهاناً

    إنه اليوم الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين

    إنه اليوم الذي تنتهي عنده الأيـــــــــام

    إنه اليوم الذي تتبدد عنده الأوهام والأحلام

    إنه اليوم الذي تجتمع فيه الخصوم ، وينصف فيه الظالم والمظلوم

    إنه اليوم الذي تنشر فيه الدواوين وتنصب فيه الموازين



    فيا أيها الأخ المسلم

    تصور نفسك وأنت واقف مع الخلائق الذين لا يعلم عددهم إلا الله عز وجل إذ نودي باسمك على رؤوس الخلائق مع الأولين والآخرين

    أين فلان بن فلان هلم الى العرض على الله

    فقمت ترتعد فرائصك وتضظرب رجلاك وجميع جوارحك وقلبك من شدة الخوف وانهيار اعصابك وقواك قد تغير لونك وحل بك من الغم والاضطراب والقلق مالله به عليم

    وتصور وقوفك بين يدي بديع السموات والارض وقلبك مملوء من الرعب محزون وجل وطرفك خائف خاشع ذليل قد أمسكت صحيفة عملك بيدك فيها الدقيق الجليل فقرأتها بلسان كليل

    وقلب منكسر وداخلك الخجل والحياء من الله الذي لم يزل اليك محسناً وعليك ساتراً

    فبــــــــــــــــــــــــــــــــالله عليك

    بأي لسان تجيبه حين يسألك عن قبيح عملك وعظيم جرمك وبأي قدم تقف غداً بين يديه

    وبأي طرف تنظر اليه وبأي قلب تحتمل كلامه العظيم الجليل ومساءلته وتوبيخه



    أيها الاخ المبارك

    ماذا تقول اذا قال لك : ياعبدي ما أجللتني

    أما استحيت مني ؟

    أستخففت بنظري اليك ؟

    ألم أحسن اليك ؟

    ألم أنعم اليك ؟

    مــــــــــــــــــــــاغرك مني ؟

    شبابك فيم أبليته ؟

    وعمرك فيم أفنيته ؟

    ومالك من أين اكتسبته ؟ وفيم انفقته ؟

    وعلمك ماذا عملت به ؟

    أخي المسلم

    تصور حال الكافر عندما يوقن بالهلاك فيذهب به الى جهنم مسود الوجه يتخطى الخلائق بسواد وجهه وكتابه في شماله أو منوراء ظهره ينادي بالويل والثبور والملك آخذ بعضده ينادي

    هذا فلان بن فلان قد شقي شقاة لا يسعد بعده أبدا



    أيها العبد الضعيف

    تذكر الصراط .. الجسر المنصور على متن جهنم وقد حل بك من الفزع بفؤادك لما رأيته وعاينت دقته ثم وقع بصرك على سواد جهنم من تحته ثم قرع سمعك شهيق النار وتغيظها وقد كلفت أن تمشي على الصراط مع ضعف حالك واضطراب قلبك وتزلزل قدمك وثقل ظهرك بالأوزار المانعة لك من المشي على بساط الأرض فضلاً عن حدة الصراط

    فكيف بك إذا وضعت عليه احدى رجليك فأحسست بحدته واضطررت أن ترفع قدمك الثاني والخلائق بين يديك يزلون ويعثرون وتتناولهم زبانية النار بالخطاطيف والكلاليب وأنت تنظر اليهم كيف ينكسون الى جهة النار رؤوسهم وتعلو ارجلهم فيا له من منظر ما افظعه ومرتقى ما اصعبه ومجاز ما اضيقه





    اخوتي افيقو من رقادكم وبادرو الى التوبة الى الله فأنت في نعمة كبيرة يامن تقرأ كلماتي لأنك مازلت على وجه الارض فتستطيع ان تتوب وترجع الى الله فأنه غفور رحيم رؤوف بالعباد وهو الذي يقبل التوبة عن عبادة

    احبتي في الله ...سنقف مع اهل الصالحات في وقفات اخرى



    لأني قد اطلت عليكم فعذراً على الاطالة

    وأسال الله العلي القدير ان يحفظني واياكم من النار

    وان يسكننا فسيح جناته انه ولي ذلك والقادر عليه والصلاة والسلام على اشرف الانبياء سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

    منقول
     
    • أعجبني أعجبني x 3
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    ..: رحلة إلى نعيم الجنة :.. صحراء الإسلام ‏12 أكتوبر 2008

  3. ميرسي على الموضوع
    جزاك الله ألف خير تم التقيم
    مع تحياتي
     
  4. والله مادري كيف اشكرك عالموضوع الحلو
    الله يعطيك العافيه
    تسلم واللهلما قيت الموضوع دمع عيني
     
  5. والله موضوع رائع وجميل

    جزيت خيرا

    لك احلى تقييم


    تم

    تحيتي
     

  6. مشكورة اختى على الرد
    يسلمووووو
     

  7. مشكورة اختى على الرد
    يسلمووووو
     

  8. مشكور اخوى على الرد
    يسلمووووو
     
  9. جزاك الله الف خير اخوي على الموضوع
     
  10. جزاااك الله الف خير عالطرح المتميز

    ننتظر جديدك
     

  11. مشكور اخوى على الرد
    منور الموضوع
    يسلمووووو
     

  12. مشكور اخوى على الرد
    منور الموضوع
    يسلمووووو