صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert صحراء الأنمي AnimeDesert

الحياة ظالمة لكن الامل موجود,بقلمي :)

الموضوع في 'المنتدى العام' بواسطة Moad Alhmre, بتاريخ ‏2 مايو 2013.

[ مشاركة هذه الصفحة ]

حالة الموضوع:
مغلق
  1. الحياة ظالمة فهي صعبة علي بعضنا وسهلة عل البعض الاخر بعضنا ضعف ايمانه بسبب الغني والبعض الاخر قوي ايمانه بسبب الفقر فصدقوني إذا كان ايمانكم كبير بالله عز وجل ستكونون سعداء مهما كانت مصاعب الحياة اهلكتكم ,,لاتفقدوا الامل مهما حصل من مشاق في حياتكم لاتفقدوا الأمل وللتقدموا فقط لاتتجهوا الا المعاصي الفرج قادم , في الاسفل قصة لشاب سعيت فيها لان ارسم الابتسامة في وجوهكم واتمني ان اكون حققت الهدف , الان كل ماعليكم ان ترتاحو وتمسكوا كوب القهوة ولتتباعوا ...
    علي شاب في السابعة عشر من عمره من سكان بنغازي, مدمن العاب فيديو وانترنت,لايري ضوء الشمس كثيرا يمضي اغلب أوقاته علي جهازه المحمول في العالم الرقمي, دوما كان محل استهزاء اقاربه وجيرانه كانو دوما يستهزئون عليه ويلقبونه بالجبان والضعيف غير مدركين بأن هذا سيضعف من شخصيته ويجعله مريض نفسي استطاع (علي) مقاومت كل شخص واصبح يخرج وكان يمتاز بطيبت قلبه فاحبه الجميع حتي جيرانه وكثر اصدقائه وكان دوما يقوم بمواقف لاصدقائه لم يستطيعوا نسيانها , علي ورغم انه اصبح محبوبا بين اصدقائه الا ان اقاربه لم يحبوه وهو كرههم فاصبح لا يذهب لهم ,في كل مرة يطلب منه اهله أن يذهب الي اقاربه يقول لهم (لماذا لايتصلون او يسألون اهؤلاء اقارب ) ومرت الايام والشهور علي هذه الحال,وفي يوم سقط والد (علي) من علي درج المنزل وبدأ ظهره يألمه للاسف الطب في ليبيا لم يكن بتلك الجودة لعلاجه فقرروا الاسراع والذهاب به الي اقرب دولة (مصر) فذهب العم وامه مع والده الي مصر وتركوا (علي) مع اخوته الصغار وعددهم ( ولدان وبنتان) (علي) انتظر مكالمة من اهله في اليوم الاول لكن للاسف كان هاتفهم مقفل فقال ربما عبروا الحدود فلننتظر ليتصلو بنا من (مصر) مرت ثلاث ايام بدون اي مكالمة انشغل بال علي أتصلت به عمته لتساله اذ اتصل به اهله فقال لها (ثلاث ايام ولم يتصلوا ) وكذلك اخبرت اخته خواله ليعلموا انشغل بال اقاربه واخوته واجتمعوا جميعا في منزل والدي (علي) حتي اتت مكالمة من رقم والده فرح بشدة فرد عل المكالمة فسمع صوت غريب يقول (ماعلاقتك بالسيد محمد "ومحمد اسم والد علي" ) فقال له (علي) (أنا ابنه اين ابي ؟ ) فقال له الرجل (أسف حقا عظم الله اجرك للاسف والدك وقع في حادث وانحرقت سيارته كليا) انصدم (علي) وتمالك نفسه امام اخوته الصغار الذين تري ملامح البرائة مرسومة عل وجوههم خرج من المنزل بسرعة من بين اقاربه وذهب الي مكان وحده واعاد الاتصال وقال له ( حدثني بصراحة ماذا حصل بالتفصيل) فقال له الرجل ( ساقول لك كل شئ) (يبدو ان والدك هجم عليه بعض الاشخاص وملؤوا سيارته بالوقود واشعولها فاحترق بداخلها ) فقال له علي ( اين جثت ابي وامي وعمي ) فقال له ( لانعرف شيئا, فكل شئ تحول الي رماد) وقال له علي ( تحول كل شئ الي رماد ونقال ابي كيف لم يحدث له اي ضرر ) اجابه الرجل ( يبدو ان والدك نزل وتشاجر معهم فهناك بعض الدماء قريبة من السيارة وايضا وجدنا الهاتف مرميا عل الارض فاخذته وشحنته ووجدت اخر رقم حدثه انت فاتصلت بك لربما اعرف عن صاحب السيارة شيئا ) سكت علي قليلا ثم قال ( ماذا حدث للسيارة) اجابه الرجل (اخذها رجال الشرطة ورموها,,, اقفل (علي) مباشرة الخط وذهب الي منزله وجده خاله وجده ينتظرونه امام المنزل فامسكوه واخبروه ماذا حدث فاخبرهم بالقصة فاخبروه بانه لايجب ان يخبر اخوته الصغار فقال لهم (في النهاية ومهما طالت المدة سيعلمون سيبكون سيصرخون من الافضل ان تكون الان لكي يستطيعوا التعامل مع حياتهم في المستقبل ) ودخلوا الي المنزل ذهب (علي) الي اصغر اخوته يدعي ( اسلام) جلس امامه ونظر الي عينه واخوته الاخرين قريبون منه وقال ( من اليوم سنعيش انا وانت واخوتك فقد لا مزيد من بابا , ماما ) بدأت الدموع بالنزول من الاخت الكبيرة لم يفهم الاخوة الصغار المعني حتي اخبرهم بالقصة وانقلب البيت الي مكان غارق بدموع اطفال ابرياء ووصراخ فتاة مدوي يكاد ان يفقد حاسة السمع لسكان الحي , مأساة كبيرة حصلت اقيم العزاء في بنت جده وجدته من امه لان جده وجدته من ابيه متوفين منذ زمن طويل ,, بعد أن انتهي كل شيئ قرر جدهم وخوالهم ان يعيشوا معهم في بيت العائلة , لم يجد (علي) اي حل بديل فهو ليس بمقدوره ان يهتم اباطفال لم يبلغوا سن الرشد بعد , مرة الايام في وتأقلم الاولاد في بيت جدهم وفي يوم عاد (علي) الي بيت جده متاخرا وقبل ان يدخل سمع ضجيج خواله حيث كان يتناقشون في موضوع صدم (علي) والموضوع هو ( انهم كانوا يريدون ان يتقاسموا ورثة الاولاد حيث ان اهلهم كان لديهم مبلغ كبير بالاضافة الي بيتهم واشياء اخري وحسابهم المصرفي, وايضا كانوا يريدون ان يفعلوها سرا ويخدعوا الاطفال ) يبدو انهم عندما فكروا في الموضوع ظنوا ان (علي ) طفل صغير لا يستطيع الفهم ويمكنهم التحايل عليه ,, صدم (علي) مما سمعه بحيث انهم كان يتناقشون بانهم سوف يبقون الاطفال مع جدهم وجدتهم وهم يتقاسمون المبلغ ويعطوا مبلغا بسيطا للاطفال ليعيشوا عليه , جلس (علي) خارج منزل جده وبعدها ناداه خاله بأن يدخل وينام فقد تاخر الوقت لم يقم (علي) باي تصرف ونام في فراشه وفكر بخطة فاتصل باصدقائه بحراسة منزله حيث حكي لهم عن مايريد خواله فعله, وفي صباح اليوم التالي ذهب الي صديقه واستعار سيارته ثم اتي بها الي بيت جده , فوجد خاله امامه فسأله خاله (اين مفتاح منزلك) ,ارتبك (علي) وقال (امممم لقد نسيته في بيت عمتي) وانا الان ذاهب باخوتي اليها وعندما اعود سوف احضره معي , فقال له خاله ( انتبه للطريق وعد بسرعة ) عندما ركب اخوته للسيارة قال لهم انهم سوف يعودون للبيت ولن يعودوا الي هنا مجددا, فزعوا جميعا وقالوا لماذا, فقال (اصمتوا انا كبيركم واعرف مصلحتكم) وذهب الي البيت ودخلوا ,قال من الغد سوف تبدؤون في الدراسة وسوف تعودوا حياتنا الي طبيعتها , هنا جاء دور (علي) ليصبح الام والاب فالمنزل ,عندما عادو للبيت اتصلت اخته مفزوعة بخاله لانها رأت منظر (علي) تغير كليا وكانت تعابير الغضب مرسومة عل وجهه , وقالت ( خالي ارجوك اخي عاد بنا الي البيت وقال انه لن يعود الي هناك مجددا ولا نعرف ماذا نفعل ) فقال خالها ( انتظريني خمس دقائق وسوف اكون هناك وسوف احطم رأس اخيكي ) فزعت الاخت لان كلام خالها كان جديا وخافت ان يقوم بشئ سي لاخيها , فاخربته ازداد غضبه وصرخ في وجهها وقال ( خالك الي تدعينه بالخال هو والباقيين يريدون سرقتنا لانه ليس لدينا من يدافع عنا ) صدمت اخته وبدأت بالبكاء وعندما نظر اليها اخوتها الصغار بدؤوا بالبكاء ايضا , خرج بسرعة وذهب الي اصدقائه ليساعدوه ووعدوه بانه لن يقترب احد من البيت , واستاجر سلاح من شخص ليحمي به نفسه واهله , قدم خاله برفقت اصدقائه وطرقوا عل البيت الا انهم تفاجؤوا بأن وجدوا مجموعة من الشباب الذين حاصروهم وكادوا ان يتهجموا عليهم وطردوهم , عاد خاله ولم يعرف ماذا يفعل , فقام بالاتصال بمركز الشرطة واخبرهم بقصة غريبة جدا فقال لهم (ايها الشرطة اختي توفيت في حادث مع رجلها وابن اختي اخذ اخوته الا بيتهم وهو لايازال صغيرا وايضا يتعاطي في المخذرات ونحن نخشي ان يفعل شيئا شنيعا باخوته) لفق تهم الي (علي) الذي كان يبتعد عن هذه المحرمات قدمت الشرطة والخال واخذوا علي من منتصف البيت واخوته يبكون وهو يصرخ ( اتركوني اتركوني , اخوتي يحتاجوني ) والشرطي يقول له ( انت تحت تاثير المخذرات فلنذهب ) , وضع علي في السجن وخكم عليه بخمس سنين سجن بتهمت الخطف وتعاطي المخذرات, مرت الايام في السجن وجن جنون (علي), بينما اخوته كانو خائفيين في بيت جده وجدته , خشت الفتاة ان تخبر الشرطة او جدها او جدتها فيقتلها خالها او يفعل شيئا لها,فلم تفعل اي شئ سوي الصبر,حاول اصدقائه اخراجه لكن دون جدوي , وكان كل يوم يصرخ ( ياامي سامحيني ياميما لم اكن الرجل الذي اعتمدتي عليه ليحمي اخوته ) ودموعه كانت علي خده , وفي يوم وهو في ساحة السجن قدم اليه شخص وجده يضرب في جدار السجن امسكه واسقطه ارضا , وقال له (اذا كنت تريد انقاذ اخوتك عليك ان تعقل فاذا زدت علي هذه الحالة سيوجهونك اما الي االسجن الفردي او الي المصحة النفسية وهناك لايوجد امل للخروج وستفقد اخوتك للابد ) قال له (علي) (كيف يبقي لي عقل وانا اعرف ان اخوت امي سرقونا ويريد ان يرمي اخوتي في الشوارع قل لي ) واستمر (علي ) في الحديث صدم الرجل فعلا من حديث (علي) ثم ضربه علي وجهه بكل مااتاه من قوة وقال له ( اعطيني ثلاثة ايام فقط ) إرتبك (علي) ولم يفهم كلامه وقبل ان يذهب الرجل قال له (علي ) لحظة مااسمك , قال له (معاذ) ,,ذهب الرجل ومرت الثلاث ايام, تبين ان الثلاث أيام هذه كانت اخر ايام له في السجن وعندما خرج توجه مباشرة الي جيرانه بعد ان عرف كل شئ عن (علي ) واخبرهم بالقصة , لم يبقي هنالك شخص بعقله فكلهم صدموا مما حصل وذهبوا جميعا جيرانه واصدقائهم واصدقائه واصدقاء الرجل الا السجن مسلحين ووقفوا امامه , صدم رجال السجن من المظهر الهائل للرجال خارجا وقف (معاذ)امام السجن واراد ان يحدث رئيس السجن , سمحوا له , دخل وتحدث له عن القصة لكنه للاسف لم يكن متفاهمها وقال (هذه اوامر عليا لا استطيع عصيانها اسف ) , خرج (معاذ) خائبا ولم يرد ان تحدث معركة بين الرجال خارجا ورجال السجن , ذهيب باتجاه البوابة فلطق به احد الحرس للسجون وقال له ( سمعت القصة وانا مستعد ان اخرجه اليكم واتحمل العقوبة الي تلقي علي ) فقال له (معاذ) ( لاتخاطر بحياتك ) فقال له الجندي ( اولا اذا خرجت هكذا فاانا متاكد انه ستحدث معركة وسيسقط جرائها العديد من الرجال, وثانيا انا عذبت الكثير في حياتي فاريد ان افعل ولو لمرة عمل خير وانقذ حيات هؤلاء الاطفال فهم يحتاجون اخيهم ) صدم (معاذ) وقال ( يجب ان يكون اهلك فخورين لانهم لديهم شاب واعد مثلك واعدك بانه من يلسمك كانه لمسنا ) ذهب المجند الي الزنزانة الخاص ب(علي) وقال له انهض فاليوم يوم سعدك تم العفو عنك اخرج وإذهب وانقذ اخوتك الان صدم (علي) وفرح كثيرا وخرج وعند بوابة الخروج قال الجنود للحارس الذي اخرجه (أانت متاكد انه انهي مدت الحكم ) فقال لهم ( اتشكون في وانا اعلي منكم رتبة نعم انتهت فترته) فتحوا البوابة الخارجية وخرج وعندما خرج صدم بالمظهر امامه العديد من السيارات التي تنتظره وقدم اليه (معاذ) وقال (أسف تاخرت عليك) ضحك (علي) قليلا واحتضن الرجل وقال لهم (لماذا) فقال لهم اصدقائه وجيرانه ( لن نكون رجالا اذ لم نقف معك وانت كنت من اطيب الاشخاص الذين عرفناهم ) فرح وقال (انا ذاهب الان وشكرا لمساعدتكم لي ) فقال له (معاذ) (لن تذهب وحدك , سوف نحضر اخوتك معك سواء شاء اقاربك ام لم يرديروا ) ابتسم (علي ) وقال ( انقذتموني لن انسي لكم هذا المعروف ماحييت ) فقال له (معاذ) (لنذهب وساخبرك في الطريق من انقذك حقا ,, وفي الطريق علم (علي ) بقصة المجند الذي اخرجه وقلق عليه كثيرا وقال (ربما سيعدموه ) , اخبره معاذ بان هذه ارادته فللنهي المهمة ثم سوف نعود اليه ,وصلوا الي شارع بيت جده , فطلب من (معاذ) سلاح , فاعطاه مسدس فاسرع الي بيت جده وفي عينيه شرارة الحقد, ودخل ووجدهم ملتمين جميعا وفرحيين واخوته مكتئبين , انصدم خواله من عودته رفع المسدس في وجه خاله الذي سجنه وقال ( اخوتي اخرجوا الان بسرعة ) خرج اخوته والجميع مرعبون ويقولون له لا تطلق , ركب اخوته في سيارته احد جيرانهم وذهب بهم الي المنطقة, وأمر خواله بالخروج كان خائفين جدا وخرجوا حيث تفاجؤوا بالشباب خارجا فامسكوهم ووضعوهم في سياراتهم وقال ل(علي) ما التالي (فقال اولا سناخذ الاوراق الخاصة بالبيت وكل المستندات الخاصة بالاموال) ثم سنذهب بهم الي السجن لننقذ ذلك المجند, استرجع (علي) باقي الاوراق ثم ذهبوا للسجن حيث دخل (علي ) بخواله لكن قبل الدخول قال لهم ( سوف يلقون القبض علي بمجرد دخولي لكن سوف اخرج بواسطتكم عليكم ان تقولوا الحقيقة لهم والقصة كاملة وان لم تفعلوا اعدكم اني ساخرج مجددا واقضي عليكم انتم وكل من يقف معكم) صدموا خواله ولم يعرفوا ما يفعلوا ، دخلو السجن مباشرة القي القبض علي (علي) وخواله لم يريدوا ان يقولوا الحقيقة لكن احدهم كان مرعوبا جدا وكان يانبه ضميرهم فصرخ وقال ( نحن سرقناهم نحن سرقناهم ) وبدأ في السراخ أمر رئيس السجن باحضاره واخبره ان يقول ماذا يعني بكلمة ( نحن سرقناهم ) او يعذبه فاخبره بكامل القصة , ذهب رئيس السجن الي الزنزانة التي وضع فيها (علي) ونظر اليه وقال له ( اخرج , فأنت بريئ) صدم (علي ) وخرج بدون ان يقول شيئ ووجده خواله في زنزانة حيث حكم عليهم بضعف مدة سجن (علي) اي 10 سنين وفي طريقه في الخروج توقف فجأة وسألهم ( المجند الذي اخرجني ماذا حدث له ) اهبط الجميع رؤوسهم الا الرئيس نظره اليه وقال ( لقد تم اعدامه حتي لو كنت بريئا فهذا فعل خاطئ ويجب ان يعاقب عليه اي شخص ) نظر اليه (علي) وقال له (انت رجل بلا قلب اتظن انك سوف تفلت بفعلتك تبا لك فلتعش هنيئا فمصير كل شخص الموت وجحيم جهنم ينتظرك ) فقال له الرئيس (هذا عملي وانا أُأديه علي اكمل وجه) التفت علي واكمل طريقه وقال (ربما انتم في السجن تطبقون حكم القانون اما نحن في الخارج نطبق حكم الشارع فلتجهز نفسك فأنت الان متهم بقتل صديق لي) ضحك الرئيس وقال (بانتظارك) وذهب علي واخبر (معاذ) بان ذلك الرجل مات صدم (معاذ) وقال ( في جنات النعيم يابطل ) , ذهب (علي ) الي البيت وفرح به اخوته وعادو الي دراستهم وبعد (علي) في العمل ورفض جميع الاموال التي قدمت له بالاضافة الا ان حسابه والديه المصرفي توقف ولم يرد ان يبيع اي من ممتلكات اهله ترك الدراسة لانه كان يعمل صباحا ومساء ليوفر لاخوته لقمت العيش , كان يعود الي البيت متاخرا ويوفر لاخوته كل شئ, وكان يلعب مع اخوته دائما ويخرج بهم الي الملاهي كما كان يفعل والداه تماما,كان يفرح لان الابتسامة لم تزل من وجه اخوته ,ورغم ان الراحة لم يذقها وايضا ترك الدراسة بحيث انه كان يدرس في اخر سنة في الثانوية وقد اتفق مع صديقه ان يدرسا خارج البلد, ولكن للاسف حياته لم تجري كما اراد , لكن رغم ذلك كان دوما مبتسما كان يزوره بعض اصدقائه وقالو له ان ياخذ اموال اليتامي او يقبل الاموال التي تقدم اليه من اصدقائه فاجابه باجابة صدمت صديقه فقال (علي) : ( عندما كان اهلي حيين كنا نعيش في نعيم والحمدلله , لم يشفق علينا احد وكان المال وفير, لا اريد ان يتغير شئ اريد ان يرانا الجميع وكان شيئا لو يحدث لا اريد ان ينقص اخوتي شيئا لا اريد ان امد يدي لشخص مهما كان قريبا مني , مدمت بصحتي فانا اتعهد لاخوتي بانهم لم يحتاجو لشخص ) , مرت الايام علي هذا الحال وفي يوم عاد (علي ) الي البيت متاخرا من العمل فسقط عل الارض مجهدا نقله الجيران الي المستشفي فاستيقظ واراد الذهاب فامره الدكتور بالبقاء فهو مصاب , دخل احد جيرانه وقال لا تقلق فاخوتك مع ابنائي , فقال علي شكرا لك , ذهب الدكتور الي الجار ليعلهم بحالة (علي) الصحية فقال له ( يبدو ان الفتي لم يرتح منذ فترة طويلة وعلي مااظهرته النتائج ان عظامه لن تتحمل اكثر فان استمر عل هذه الحالة فقد لن يقوا عل الوقوف مجددا ) صدم الجار واخبر (علي) بالتوقف عن العمل والا سيحدث شلل له ولن يستطيع اعانة اخوته , خرج (علي ) من المستشفي ولم يخبر اخوته بالخبر وعاد الي العمل دون ان يستمع الي كلام جيرانه او الدكتور حيث انه فكر لو ترك العمل سيشك اخوته ولا يريدهم ان يقلقوا ,مر اسبوع وبدأت حالة (علي) تسوء اسوء فاسوء , حتي جاء يوم عاد الي المنزل فسمع ضجة فيه , وبكل قوة طرق الباب وعندما فتح اخرج سلاحه ووجه السلاح نحو شخص كبير لم يركز في شكله, ثم صدم بما شاهده حيث انه وجد ان هناك شخصان وليس شخص في المنزل وهما (والده ووالدته ) صدم كثيرا وفرح احضتنهما واخبرهما بقصة خوالهم , فرح والداه وقالا عرفنا اننا سنعتمد عليك , انا متأكد انكم تتسائلون كيف عادا وهما توفيا في بداية القصة واحترقت سيارتها حسنا في الحقيقة احترقت السيارة لكن يبدو ان الشرطة لم يركزوا في القضية , ماحدث كالاتي : (عندما سافر الوالدان والعم قابلتهم عصابة وانزلوهم من السيارة تصادم الاب واحد افراد العصابة ولكن اسمكوهم واحرقوا السيارة وخطفوهم حتي اتت اخر مدة وقامت الشرطة بمداهمة البيت الخاص بالعصابة وانقذوا الاهل وعالجوهم وبعد ان تعرفوا علي هويتهم اعادوهم الي منازلهم ) اخبر الوالدين القصة ل(علي) فرح وخرج ليخبر اصدقائه ولكنه سقط فور خروجه من المنزل خرج اهله مسرعين ونقلوه الي المشفي , واخبروهم بانه للاسف لن يستطيع الصمود طويلا وقد يدخل في غيبوبة في اي وقت , حضر عمه وعمته واصدقائه وقالوا ماذا يمكننا ان نفعل لننقذه , قال الدكتور هنالك حل واحد وهو مستحيل يجب علي شخص ما ان يتبرع له بقلبه , صدم الجميع ووافق اغلبهم اهله واصدقائه لكن (علي) رفض وقال مستحيل لا اريد ان يعطيني شخص قلبه لاعيش به بينما هو يموت بسببي الا يكفي ذلك المجند وقال سوف ارفع ضدكم قضية اذا زرعتم لي قلب شخص اخر هذه اخر كلماتي اذا دخلت في غيبوبة , لم يعرفوا ماذا سيفعلوا بعد مرور نصف يوم دخل (علي) كما هو متوقع في غيبوبة واهله لم سيتطيعوا ان يفعلوا شيئا لان ابنهم طلب منهم ان يتركوه هكذا , بعد مرور يوم كامل دخل الي السجن شخص مجهول قال لهم اريد ان اتبرع بقلبي ل(علي) فقالوا له ( للاسف السيد علي امرنا بان لا نعطيه قلب اي شخص ) فقال له انا امر سجن البلاد واامركم باسم الدولة ان تعطوه قلبي ,وافقوا وادخلوا (علي) في عملية لم يعلم بها ونزعوا قلبه واعطوه قلب (رئيس السجن ) وفي اليوم التالي استيقظ علي ووجد الدكتور واهله ينظرون اليه بفرح صدم علي لانه استيقظ وقال (ماذا حدث ولماذا احس بانني بكامل قوتي) فقال له الدكتور ( دخل شخص ليلة البارحة وامرنا بزرع قلب لك) فقال (علي) (ماذا فعلتم والم اخبركم بانني سوف ارفع عليكم قضية الا تفهمون ومن هو ذلك الشخص ) فقال الدكتور ( للاسف كان لذلك الشخص كلمة كبيرة في البلاد وكان اسمه احمد ) فقال لهم ( من احمد ؟ وماذا تعنون بكلم كبيرة في البلاد ) فقال له الدكتور ( انه رئيس السجن ) صدم (علي) كثيرا ونزلت الدموع علي خده وخرج من المستشفي حيث ذهب الي قبر (احمد ) وقال (اسف ارجوك سامحني عندما قلت لكن بانك بلا قلب فانا الان اعيش بقلبك , انا الان اعيش بقلب شخص كانت اخر كلماتي اليه قاسية , شكرا لك ) وذهب الي قبر المجند الذي اخره ثم عاد الي منزله , احتفل به اهله واصدقائه رغم انه كان لم يبتسم بسبب ماحدث حتي اتت اليه امه وقالت هذه الرسالة تركها لك الرئيس ( احمد ) قبل وفاته افتحها , فتحها (علي) وقراها وكان المكتوب فيها ( كنت اراقبك فترة السجن وبعدها , حقا انت رجل بمعني الكلمة خوفك علي اخوتك واصدقائك لم اري مثله , انت اول شخص اثر في بكلامه انا متاكد انك كاره حياتك لانك تعيش بقلب شخص تكره , لكن حقا اذا اردت ان اكون مرتاحا في قبري ابتسم اجعل ذلك القلب الذي زرع الحقد في قلب الكثيرين مصدر الفرح للجميع ارجوك هذا طلبي لك ) ابتسم (علي ) وانزل دمعت الفرح علي الورق وخرج واحتفل مبتسما وفرحا , وفي اليوم التالي حضرت ادارة مدرسته تخبره بانه سيحصل علي صف خاص ليلحق بباقي الطلاب ويكمل دراسته سريعا وستكون امتحاناته سهلة , فقد افهمنا لجنة التعليم وضعك والكل يعرفك ويراعون ظروفك , رفض وقال ( انه سيعيدها العام القادم فهو لا يريد ان يكون استثنائيا عن الجميع ) وثم اخبروه عل الاقل يحضر الدروس الخصوصية ويمتحن مثله مثل الباقيين وافقد ودرس ونجح وايضا حقق حلمه وسافر الي الخارج مع صديقه , لكن قبل خروجه توجه الي كل شخص ساعده في حياته كل شخص عرفه وشكرهم فردا فردا وخصوصا (معاذ) حيث اخبره (لولا تعرفي عليك لما كنت واقفا علي رجلي الان اشكرك حقا انت بطل حقيقي ) احتضنا بعضهما وقبل الذهاب ضربه علي وجهه وقال وهكذا رددت ثأري ضحك (معاذ) وقال ( لاتنسانا ) فرد عليه (علي) ( من المستحيل ) وذهب الي المطار ودعه اهله وذهب الي بريطانيا للدراسة هناك .
    هنا تنتهي قصتها علي امل اللقاء في اخري اخوتي اعضاء منتدي صحراء الانمي اعرف انها طويلة وعلي الاغلب لن اجد الكثير سيقرؤها لكن انا متاكد انها ستنال اعجابكم لاني جمعت كل الافكار ووضعتها في هذه القصة فاتمني ان اكون ابهرتكم ومسك الختام السلام ;)
     
    • أعجبني أعجبني x 2
    • إبداع إبداع x 2
    • الفائز الفائز x 1
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    فديو بكيت علي لانو هدولة همة الناس الي تستحق الحياة ^_^ المنتدى العام ‏28 أغسطس 2014
    تنتهي الحياةُ وتبقى الاماني معلقةٌ على الجُدران المنتدى العام ‏14 أغسطس 2013
    طريقتي في الحياة WASEEM المنتدى العام ‏25 ابريل 2013
    كيف تنظر الى الحياة..؟! المنتدى العام ‏7 أغسطس 2012
    ماذا علمتني الحياة المنتدى العام ‏27 مارس 2012
    تغيرت الحياة وتبدل الحال >~ خآطرة بسيطة المنتدى العام ‏27 يوليو 2011

  3. السلام عليكم ..
    قصه رائعه وجميله ,,تصلح بأن تكون مسلسل .. فيها افكار حلوه كثيرا ..كما انها تضمنت مواقف رجوله حقيقيه و قصص تمر علينا في الواقع كثيره .. كما اني احببت الجز الذي تبرع فيه رئس السجن بقلبه للبطل هههه حلو !! في الواقع انا احببت القصه كلها ولم اجدها ممله اطلاقن ..
    مع اني اول ما رأيتها لم ارغب في قرائتها لانها تبدو طويله وممله .. ولاكنها على عكس ذلك ..
    انا ارغب بأن انصحك ارجو ان تتقبلي النصح مني ..


    *اولا ان اردت كتابه قصه طويله كا هذه في المره القادمه اختر القسم المناسب .. مثل قسم الرويات والقصص بالمنتدى ..


    *ثانيا ..عليك ان تجزئها اي ان تكتبها في اكثر من رد في هذا الموضوع لكي تسهل قرائتها .. وايضا لكي تجعلها اكثر تشويق لون بعض الكلمات ونصق الحوار ولا تكثر من كلمه معينها مثل صدما فلان وصدما فلان (لاحظت هذا في القصه ) .. الا ان هذا صعب ويستغرق وقت لاكن قصتك جميله وتستاهل ..

    *ثالثا عليك انت تكتب المقدمه بلون وخط مختلف في اول الموضوع برد لوحدها !! اي المقدمه فقط .. وعليك ان تجعلها اكثر تشويق ..

    لاكن تطمن كل ما كتبته دخل خاطري شوقني وجعلني اتفاعل مع الاحداث ..
    اخر النصائح ارجو في المره القادمه ان تصور لنا المشاهد العاطفيه بأكثر دقه .. لا انك اختصرها بكلمه البكاء فقط .. وهذا ممل ~~ وكما تعلم المشاهد العاطفيه تجعل القارء اكثر تفاعل ..

    المهم افكارك رائعه اخي معاذ .. ابهرتني مجددا لم اكن اعلم انك بارع في الكتابه وتاليف القصص .. مؤكد انك كنت تتخيل انك البطل .. لان كل ما كتبته عن البطل جعلني اشعر بأنه حقيقي ..
    فأنا ايضا افعل هذا احيانا .. اتخايل قصص لاكني اجعل البطله بنت .. :D


    اتمنى ان تكون قد استفدت بما قلته لك .. وانت تتقبل مني ماقلت .. فانا لست بارعه ولا محترفه ولست احسن منك .. لاكن هذا ما شعرت به ^^


    انا بأنتظار ابداعاتك .. والمزيد من التقدم
     
  4. لم انتبه للقسم حقيقة لدي قصة ثانية سأضعها في قسم القصص والروايات ربما غدت لكن توجد بعض الاحداث المشابه فيها شكرا علي نصائها كاجايا :) سأتبعها واشكرك علي قرائتك لها فهذا يعني لي الكثير :) اها + حقيقة انا القصة قبل مانكتبها كنت نخيل فيها ههههههههههههه

    علي فكرة التوقيع جميل =)) عفوا ولو
     
    • إبداع إبداع x 2
حالة الموضوع:
مغلق